منوعات

دراسة: التفكير السلبي قد يؤدي للخرف والألزهايمر

يمن مونيتور/ وكالات

وجدت دراسة جديدة أن التفكير السلبي المتكرر في الحياة المستقبلية مرتبط بالتدهور المعرفي، وزيادة الرواسب من اثنين من البروتينات الضارة المسؤولة عن مرض الألزهايمر.

وقالت الدكتورة ناتالي مارشانت، وهي طبيبة نفسية وكبيرة الباحثين بقسم الصحة العقلية في جامعة كوليدج لندن، في بيان: «نقترح أن التفكير السلبي المتكرر قد يكون عامل خطر جديد للخرف»، حسبما نقلت شبكة «سي إن إن» الأميركية.

وتم قياس سلوكيات التفكير السلبي، مثل كثرة التفكير حول الماضي والقلق بشأن المستقبل في أكثر من 350 شخصاً فوق سن 55 عاماً، على مدى عامين. كما خضع حوالي ثلث المشاركين لفحص الدماغ «بيت» وذلك لقياس ترسبات تاو وبيتا أميلويد، وهما بروتينان يسببان مرض الألزهايمر، وهو النوع الأكثر شيوعاً من الخرف.

وأظهرت عمليات المسح أن الأشخاص الذين قضوا مزيداً من الوقت في التفكير بشكل سلبي كان لديهم مزيد من تراكم تاو وبيتا أميلويد، وذاكرة أسوأ، وتراجع إدراكي أكبر على مدى أربع سنوات، مقارنة بالأشخاص الذين لم يكونوا متشائمين.

واختبرت الدراسة أيضاً مستويات القلق والاكتئاب، ووجدت انخفاضاً إدراكياً أكبر لدى الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب والقلق، وهو ما يردد صدى البحوث السابقة.

لكن رواسب تاو وأميلويد لم تزد في الأشخاص المصابين بالاكتئاب والقلق بالفعل، ما دفع الباحثين إلى الاشتباه في أن التفكير السلبي المتكرر قد يكون السبب الرئيسي وراء مساهمة الاكتئاب والقلق في مرض الألزهايمر.

وقالت مارشانت: «إذا أخذنا بهذا إلى جانب دراسات أخرى تربط الاكتئاب والقلق بخطر الإصابة بالخرف، فإننا نتوقع أن أنماط التفكير السلبية المزمنة على مدى فترة طويلة من الزمن يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالخرف».

وفي السياق ذاته، قال طبيب الأعصاب الدكتور ريتشارد إيزاكسون، مؤسس عيادة الوقاية من مرض الألزهايمر: «هذه أول دراسة تظهر علاقة بيولوجية بين التفكير السلبي المتكرر وعلم أمراض الألزهايمر، وتعطي الأطباء طريقة أكثر دقة لتقييم المخاطر، وتقديم مزيد من التدخلات المصممة بشكل شخصي».

وتابع إيزاكسون، وهو أحد أمناء مؤسسة «ميكنايت» لأبحاث العقل التي تمول البحث لفهم التدهور المعرفي المرتبط بالسن وتخفيفه: «كثير من الأشخاص المعرضين للخطر غير مدركين التأثير السلبي المحدد للقلق على الدماغ مباشرة. هذه الدراسة مهمة وستغير الطريقة التي أهتم بها لمرضاي المعرضين للخطر».

وعلقت فيونا كاراغر، مديرة السياسات والأبحاث في جمعية الألزهايمر في لندن، على الدراسة، لتقول إنه «من المهم الإشارة إلى أن هذا لا يعني أن فترة قصيرة من التفكير السلبي ستسبب مرض الألزهايمر. نحن بحاجة إلى مزيد من التحقيق لفهم هذا بشكل أفضل». وقالت: «لقد تم بالفعل تحديد معظم الأشخاص في الدراسة على أنهم أكثر عرضة للإصابة بمرض الألزهايمر، لذلك نحتاج إلى معرفة ما إذا كانت هذه النتائج لها صدى لدى عامة السكان، وإذا كان التفكير السلبي المتكرر يزيد من خطر الإصابة بمرض الألزهايمر نفسه».

يقترح الباحثون أن ممارسات التدريب العقلي مثل التأمل قد تساعد في تعزيز التفكير الإيجابي مع تقليل الأفكار السلبية، ويخططون للدراسات المستقبلية لاختبار فرضيتهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق