أخبار محليةالأخبار الرئيسيةصحافة

قانون الخُمس الحوثي وجهود مواجهة كورونا أبرز اهتمام صحف الخليج بشأن اليمن

يمن مونيتور/وحدة الرصد/خاص

أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الثلاثاء، العديد من القضايا في الشأن اليمني على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.

وتحت عنوان «الكوليرا» يزاحم «كورونا» مسجلاً 150 ألف إصابة في مناطق الحوثيين، قالت صحيفة “الشرق الأوسط”، وذلك بسبب انهيار الخدمات الطبية وفساد قادة الجماعة الانقلابية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر طبية قولها، إن أكثر من 150 ألف شخص أصيبوا بوباء «الكوليرا» في صنعاء العاصمة وخمس محافظات أخرى واقعة تحت سيطرة الانقلابيين الحوثيين منذ بداية العام الجاري 2020.

وأكدت المصادر أن العاصمة صنعاء تصدرت المرتبة الأولى من حيث عدد الإصابات بمرض «الكوليرا»، تلتها محافظات صنعاء وإب والمحويت وحجة وذمار تباعا.

وأشارت إلى أن إجمالي عدد الوفيات جراء «الكوليرا» في تلك المناطق وخلال الفترة نفسها بلغ نحو 2400 حالة وفاء.

وأطلقت المصادر الطبية تحذيراتها بأن مئات الآلاف من اليمنيين يواجهون حاليا خطر موجة جديدة من وباء «الكوليرا» الذي اجتاح مؤخرا عددا من المدن اليمنية خاصة تلك الواقعة تحت سيطرة الجماعة.

كما حذرت من اتساع رقعة المرض، خصوصا إذا لم تُتخَذ تدابير صحية عاجلة تحول دون ذلك، خاصة مع موسم الأمطار الحالي الذي يتسبب في انتشار أوسع للأمراض والأوبئة.

من جانبها، وتحت عنوان” قرار حوثي بنهب ربع أملاك اليمنيين”، اهتمت صحيفة “البيان” الإماراتية، بخطوات الحوثيين عقب إصدارها لائحة تنفيذية لقانون الزكاة يمنحها حق نهب ربع أملاك اليمنيين تحت ما يسمى بقانون “الخمس”.

وتنص اللائحة التنفيذية لقانون الزكاة التي أصدرها مهدي المشاط رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى الحاكم في مناطق سيطرة الميليشيا، على فرض نسبة 20‎ ‎% زكاة سنوية عن كل ما في البلاد من معادن سواء كانت مزروعات أو حيوانات أو أملاكاً تجارية. وتنص المادة (47) أ. من اللائحة على أنه يجب الخمس 20 % في الركاز والمعادن المستخرجة من باطن الأرض أو البحر.

وتقول الفقرة “ب” من ذات المادة إنه يجب الخمس 20 % في كل ما استخرج من البحر كالسمك واللؤلؤ والعنبر.

وأوضحت الصحيفة، أن القرار قوبل بانتقادات حادة من النشطاء الذين أكدوا أنه يكشف الطابع العنصري لهذه الميليشيا ومشروعها الطائفي وأنهم يريدون سرقة 20 % أي نحو ربع ثروات اليمنيين من النفط والغاز وحتى الغذاء.

بدورها اهتمت صحيفة “العربي الجديد” بجهود مكافحة الجائحة العالية في اليمن، وتحت عنوان “مبادرات نسائية تتصدر جهود مواجهة كورونا في حجة” وذلك من خلا مبادرات نسائية لصناعة الكمامات والمعقمات وتوزيعها.

وقالت الصحيفة، إنه مديرية مبين الريفية التابعة لمحافظة حجة شمال غرب البلاد، أطلق عدد من النساء مبادرة لصناعة الكمامات الطبية وبدلات الوقاية الشخصية للطواقم الصحية لتوزيعها مجاناً، لا سيما بعدما رفضت بعضها استقبال الحالات المشتبه في إصابتها بالفيروس نظراً لعدم وجود المستلزمات الوقائية الكافية.

ونقلت الصحيفة، عن رئيسة المبادرة آمنة صلاح  قولها، إن انتشار كورونا دفعها وزميلاتها إلى التفكير في ما يمكن تقديمه للمساهمة في الحد من انتشار الفيروس بين الناس.

وتضيف أنّ “مبادرة صناعة الكمامات وملابس العزل ليست خدمة للمجتمع فقط، بل إنها تحميها وأفراد عائلتها أيضاً”. تقول: “أعمل في مجال الخياطة منذ سنوات عدة وأجتهد دوماً لتعلم ما هو جديد. ولأنّ الكمامات هي من أهم وسائل الوقاية من كورونا، بدأنا العمل على إنتاجها لتوزيعها مجاناً.

وخلال ثلاثة أيام فقط، أنتجنا نحو 380 كمامة”، مشيرة إلى أنها والمتطوعات في فريقها حرصن على أن تكون الكمامات مطابقة للمواصفات الطبية وتساهم في منع انتقال المرض “وقد نجحنا في ذلك”.

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق