أخبار محليةالأخبار الرئيسية

قلق أممي بشأن تجدد القتال والخسائر البشرية في مأرب

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

أعربت الأمم المتحدة السبت، عن قلقها إزاء تجدد القتال والخسائر البشرية في مدينة مأرب اليمنية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي للمتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك، عقده بمقر المنظمة الدولية بنيويورك.

وقال المتحدث الأممي :”نحن قلقون بشأن تجدد القتال والخسائر البشرية التي نراها حول مأرب”.

وأضاف “أعتقد أنه من المهم جداً لجميع الأطراف المعنية تجديد التزامها بالعملية السياسية”.

وأدان المسؤول الأممي هجوم الحوثيين ‏على مطار أبها الدولي جنوبي السعودية، مؤكداً أن المنظمة ستواصل إدانة الهجمات على البنية التحتية ‏المدنية .‏

وقال: “إن القانون الدولي واضحاً جدًا في أنه لا ينبغي أبدًا استهداف البنية ‏التحتية المدنية”.

والخميس، قالت سفيرة إيرلندا لدى الأمم المتحدة ورئيسة مجلس الأمن للشهر الحالي، جيرالدين بيرن ناسون، إن المجتمع الدولي ينظر لتطورات الوضع في محافظة مأرب اليمنية بقلق كبير.

وستأنف الحوثيون مطلع فبراير/ شباط الماضي تحرّكهم للسيطرة مدينة مأرب، الواقعة على بعد 120 كلم شرق العاصمة صنعاء، حيث يعيش قرابة مليوني نازح. لكنهم فشلوا في تحقيق أي تقدم كبير نحو المدينة الغنية بالنفط حيث يتلقون مقاومة كبيرة من الحكومة اليمنية والمقاومة الشعبية.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء.

وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى سقوط أكثر من233 ألف يمني خلال السنوات الست.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق