أخبار محليةالأخبار الرئيسية

التحالف يعترض صاروخين باليستيين وأربع مسيّرات حوثية “مفخخة”

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن ،اعتراض صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثيون تجاه السعودية، وسبق ذلك إعلان تدمير 4 طائرات مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون أيضا باتجاه المملكة.

وقال التحالف، في بيانين منفصلين، إن “الدفاعات الجوية السعودية اعترضت صاروخين باليستيين، الأول باتجاه المنطقة الشرقية في السعودية، والآخر باتجاه نجران جنوبي المملكة”.

وكان التحالف قد أعلن في وقت سابق، بأن “الدفاعات الجوية اعترضت ودمرت ثلاث طائرات مسيرة مفخخة أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية تجاه جنوب المملكة”.

وأضاف التحالف في بيانه، بأن “التصعيد الحوثي عدائي همجي لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية”.

ولفت إلى أنه يتابع “النشاط الحوثي بإطلاق المسيرات المفخخة ونتخذ إجراءات صارمة لحماية المدنيين”.

وفي وقت سابق من السبت ايضا، قال التحالف إن قواته “اعترضت ودمرت طائرة مسيّرة مفخخة أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية تجاه خميس مشيط جنوب غربي المملكة”.

والجمعة، أعلن التحالف في بيانين منفصلين، اعتراض وتدمير طائرتين مسيرتين مفخختين أطلقهما الحوثيون تجاه جنوبي السعودية.

وخلال الأسبوع الجاري صعدت جماعة الحوثي المسلحة، من هجماتها على المملكة العربية السعودية، بإطلاق صواريخ باليستية وطائرات “مسيّرة” مفخخة.

وحسب احصائيات “يمن مونيتور” فقد أطلق الحوثيون منذ 25 أغسطس/آب (23 طائرة مسيّرة) وثلاثة صواريخ باليستية، أعلن التحالف اعتراضها.

وتصاعدت هجمات الحوثيين على السعودية في ظل استمرارهم في شن الهجمات في محافظة مأرب شرقي اليمن. حيث شنوا عدة هجمات متزامنة هذا الأسبوع في محاولة لتحقيق تقدم رغم فشلهم منذ بدء هجومهم الجديدة في فبراير/شباط الماضي، والآلاف البشرية والمادية والمالية الهائلة التي خسروها في الهجوم.

ويريد الحوثيون وقف الطيران الحربي التابع للتحالف في معركة مأرب مقابل وقف هجماتهم على الحدود السعودية التي تتزايد مع كل هجمات جديدة نحو مدينة مأرب.

تصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء.

وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى سقوط أكثر من233 ألف يمني خلال السنوات الست.

كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق