أخبار محليةغير مصنف

رغم ندوب الحرب.. مستشفيات اليمن تستعد لمواجهة خطر كورونا

تحشد الطواقم الطبية التي تحمل ندوب حرب مستمرة منذ خمس سنوات الموارد الشحيحة لمواجهة عدو جديد. يمن مونيتور/ (رويترز)  
في مستشفى بمدينة تعز اليمنية، تحشد الطواقم الطبية التي تحمل ندوب حرب مستمرة منذ خمس سنوات الموارد الشحيحة لمواجهة عدو جديد.
ولم يغز وباء فيروس كورونا اليمن بشكل واضح بعد، إذ لم تكشف الفحوص القليلة التي أجريت إلا عن حالة إصابة مؤكدة واحدة. لكن منظمات الإغاثة تخشى أن تكون هذه الحالة نذيرا بتفش كارثي بين السكان الذين يعانون من سوء التغذية الحاد.
وقال عبد العزيز قاسم، العضو في فريق مكافحة فيروس كورونا بالمستشفى الجمهوري بالمدينة “الآن في معانا حالات قبل وجود وباء كورونا … تعجز أن تجد لهم أجهزة تنفس صناعي”.
وأضاف أن الأطباء لا يملكون أي ملابس واقية وسيكونون خط الدفاع الأول في مواجهة الفيروس.
وتملك تعز، ثالث كبرى مدن اليمن، أربعة أجهزة تنفس صناعي فقط لعلاج ضحايا المرض الذي يصيب الجهاز التنفسي، وقال خليل السعيد نائب مدير المستشفى الجمهوري إن الجناح المؤقت المخصص لعلاج المصابين بالفيروس خال من الأسرّة ولا توجد به دورات مياه.
والمستشفى واحد من 37 مستشفى يمنيا تسارع منظمة الصحة العالمية والسلطات المحلية لتطوير إمكانياتها في خضم حرب دمرت أنظمة الصحة والمياه والصرف الصحي وجعلت الملايين فريسة للخوف والمرض.
وقال خبير الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية مايك رايان يوم الاثنين “سنواجه جميعا صعوبات في تقديم مستويات ملائمة من العناية الداعمة للناس إذا بدأ المرض في التفشي”.
* مشردون ومعزولون
قال عامل في مدينة عدن يُدعى عبد الرحمن فريد (22 عاما) واكتسى وجهه بالقلق “إذا كانت الدول الغنية ما قدرت على كورونا فكيف بحالنا وما عندنا أي إمكانيات”.
والمدينة الساحلية الجنوبية هي المقر المؤقت للحكومة المدعومة من التحالف الذي تقوده السعودية. وعدوها الرئيسي هو جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء.
وأدى القتال والانهيار الاقتصادي إلى تشريد نحو أربعة ملايين شخص، ولجأ عدد كبير من هؤلاء إلى مخيمات مكتظة لا تصل إليها إمدادات المياه.
وتعيش حسينة علي، وهي في الخمسينات من العمر، في خيمة وسط مبان هدمها القصف في مخيم الكراع شمالي عدن.
وقالت “لا الدولة ولا منظمة تساعدنا. ويقولون لنا اجلسوا داخل المخيم، كيف نجلس؟… عددنا كبير”. وكان الأطفال يجلبون الماء وهي تتحدث من صهاريج عليها ملصقات للتوعية بفيروس كورونا.
ويحتاج نحو 80 بالمئة من سكان اليمن، أي 24 مليون شخص، إلى مساعدات إنسانية. وتثير المناطق النائية القلق على وجه الخصوص بسبب انتشار سوء التغذية الحاد.
وقالت منظمة أطباء بلا حدود “ستكون الاستجابة صعبة إذا وصل التفشي إلى المناطق الريفية، حيث المرافق الصحية موجودة بالكاد وإمكانية الفحص ضئيلة أو منعدمة”.
* نقص أجهزة التنفس الصناعي
قالت المنظمة الطبية الخيرية إن قلة الفحوص قد تكون السبب في أن اليمن كان من بين آخر الدول التي سجلت إصابات بالفيروس.
ووصلت في الآونة الأخيرة أدوات طبية مما يعني إمكانية إجراء فحوص لبضعة آلاف من سكان ثلاث مدن، وتُفعّل منظمة الصحة العالمية شبكات رصد، استُخدمت سابقا في تتبع انتشار الكوليرا وشلل الأطفال، للتحقيق في شائعات عن وجود إصابات بفيروس كورونا.
وهناك نقص في أجهزة التنفس الصناعي أيضا على مستوى الدولة إذ يبلغ عددها بضع مئات.
وقال رايان الخبير لدى منظمة الصحة العالمية “التنفس الصناعي سيكون تحديا جسيما، ولا يقتصر الأمر على أجهزة التنفس الصناعي وإنما يتعلق أكثر بالفنيين الذين يشغلونها”.
وفي مستشفى الكويت بصنعاء، الذي يدرب ممرضين وممرضات قادمين من محافظات أخرى للعمل بوحدات العناية المركزة في مجال طب الجهاز التنفسي، وضع عمال الاسمنت على جدران جناح مرضى فيروس كورونا. واصطفت عشرات من اسطوانات الأكسجين التي يكسوها الصدأ استعدادا لتوصيلها بشبكة هواء.
وقالت رئيسة التمريض بقسم أمراض الجهاز التنفسي إن سبعة من بين 20 جهاز تنفس صناعي لديهم تحتاج لصيانة بسيطة وثمانية أجهزة تحتاج للإصلاح.
وأضافت “إذا اتصلحو أكيد حيكون عندنا الأساس والركاز الأساسي للمستشفى”.
 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق