اخترنا لكمتراجم وتحليلاتغير مصنف

كيف تمثل اليمن اختباراً لنوايا إيران “سلماً أو حرباً”؟!.. مجلة أمريكية تجيب

مجلة “ذا ناشيونال انترست” الأمريكيَّة  يمن مونيتور/ صنعاء/ ترجمة خاصة:
اعتبرت مجلة “ذا ناشيونال انترست” الأمريكيَّة اليمن منطقة اختبار للجمهورية الإيرانية حيث يبحث حلفاء الولايات المتحدة عن السلام في البلاد التي تستمر فيها الحرب منذ خمس سنوات.
وتدعم إيران، جماعة الحوثي في اليمن وهي الطرف الرئيس في اندلاع الحرب واستمرارها حيث سيطرت على السلطة والدولة في 2014م لتقاتل الحكومة الشرعية التي استعانت بتحالف عربي تقوده السعودية.
وكتب أحمد شراعي وهو باحث مغربي يعمل في مراكز بحوث أمريكي، التحليل على موقع المجلة الأمريكيّة. وقال: إذا كانت إيران تستوعب غصن الزيتون في صنعاء، فمن الممكن أن تنهي مفاوضات مستقبلية صراعاتها في جميع أنحاء الشرق الأوسط.
وأضاف: يبحث حلفاء أمريكا عن السلام في اليمن. السؤال الكبير هو: هل ستنتهز إيران هذه الفرصة لإنهاء حربها في أكثر أراضي العالم العربي يأساً؟
وأشار الكاتب إلى أن اليمن التي تقع على الطرف الجنوبي من شبه الجزيرة العربية يبلغ عدد اللاجئين في الداخل أكثر من أي دولة على وجه الأرض. حيث تم إجبار أكثر من ربع سكانها على النزوح عن ديارهم بسبب الحرب التي يقودها الحوثيون ضد الحكومة الشرعية وحلفاءها السعودية والإمارات وغيرها من حلفاء الولايات المتحدة العرب.
واعتبر الكاتب أن الانسحاب الإماراتي من اليمن كان خبراً نادراً، ودعت أبوظبي إيران إلى البحث عن السلام. وكتب أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات مقال صحفي: “ينبغي على الأحزاب اليمنية – الحوثيين على وجه التحديد – رؤية هذه الخطوة على حقيقتها: إجراء لبناء الثقة لخلق زخم جديد لإنهاء النزاع”.
وتابع: ربما يكون الانسحاب الإماراتي من اليمن بدافع الضرورة فبعد أربع سنوات من القتال ، فشلت دولة الإمارات في طرد وكلاء إيران من العاصمة صنعاء. في الوقت نفسه، تلقى حلفاء إيران صواريخ طويلة المدى لضرب المطارات والمنشآت النفطية السعودية المجاورة.
صرح قرقاش أن الإمارات العربية المتحدة لن تنسحب بالكامل من اليمن. وكتب في مقالته “سنواصل تقديم المشورة والمساعدة إلى القوات اليمنية المحلية”. مضيفاً “سنرد على الهجمات ضد التحالف وضد الدول المجاورة”.
وقال الكاتب: مع ذلك، فإن فرصة إجراء محادثات سلام حقيقية، يجب ألا تتجاهلها إيران.
ولفت إلى أنه من غير الواضح “أن إيران تريد السلام فعلاً.” تتحدى الجمهورية الإيرانيَّة، الولايات المتحدة والدول العربية المتحالفة معها في جميع أنحاء الشرق الأوسط. على مدار العقود الأربعة الماضية، تمكنت من إنشاء “هلال نفوذ” يمتد من لبنان وسوريا في بلاد الشام، إلى العراق والبحرين في الخليج، إلى اليمن على البحر الأحمر. ووقفت مع وكلاءها في جميع المنعطفات.
وقال الكاتب في التحليل الذي ترجمه “يمن مونيتور”، إن أهداف إيران المعادية لأميركا واضحة من التصريحات العلنية لقادتها. في الواقع، صرح قائد الحرس الثوري الإسلامي الإيراني قاسم سليماني مؤخرًا أن “البحر الأحمر، الذي كان آمنًا، لم يعد آمنًا مع الوجود الأمريكي”.
لا شك أن الهجمات الإيرانية على ناقلات النفط، ودعم الهجمات الصاروخية المتزايدة من قبل الحوثيين في اليمن، وإسقاطها لطائرة أمريكية بلا طيار يجب إدانتها ومواجهتها. لكن المساعي الدبلوماسية ليست كافية.
 وأضاف الكاتب: ما تحتاجه الولايات المتحدة الآن هو استراتيجية شاملة ومتكاملة ومستدامة للرد.
وتابع: استراتيجية الولايات المتحدة المتمثلة في استخدام “أقصى قدر من الضغط” ليست كافية لإجبار إيران على إجراء محادثات جديدة مع أمريكا. غادرت الولايات المتحدة طاولة النقاش قبل عام، وفي الأشهر التالية لم تبد إيران أي استعداد للعودة إليها. منذ ذلك الحين، فرض الرئيس دونالد ترامب أشد العقوبات على إيران منذ عام 1979. ومع ذلك، ترفض طهران التزحزح، وزادت هجماتها. كانت إيران هي المشتبه به الأولي بعد تعرض السفن السعودية واليابانية وغيرها من سفن النقل لأضرار، لكن لم يكن هناك دليل على تورطها. عندما أطلق الحوثيون اليمنيون صواريخ على محافظة جازان السعودية وفي مطار في أبها، زعمت إيران مرة أخرى أنها لا تسيطر على حلفائها.
هناك حاجة إلى استراتيجية جديدة. ولكي تكون مثالية، ينبغي أن تشمل عناصر معينة:
·        يجب حماية الشحن الدولي عبر مضيق هرمز من تحالف بحري واسع بقيادة الولايات المتحدة. قد يشمل هذا التحالف البحري شركاء عسكريين على المدى الطويل مثل المملكة المتحدة وفرنسا. ربما يمكن أن يشمل حلفاء من منطقة الخليج وآسيا واليابان وكوريا الجنوبية، بالنظر إلى اعتمادهم على نفط الشرق الأوسط.
·        يجب فصل النظام الإيراني عن الشعب الإيراني. تاريخيا، الإيرانيون هم أكثر السكان المؤيدين للغرب في المنطقة. إنهم يعيشون في ظل نظام قمعي وغير شعبي. يمكن للولايات المتحدة دعم الشعب الإيراني من خلال رفع حظر السفر على المواطنين الإيرانيين. ينبغي على واشنطن أن تطلب من الإيرانيين الذين يحملون تأشيرات صالحة أن يختبروا الثقافة الأمريكية وحرياتها.
·        تحتاج الولايات المتحدة وأوروبا إلى تشكيل جبهة موحدة ضد إيران. يتعين على أوروبا أن تنتقل من رؤية الجمهورية الإيرانيَّة كشريك تجاري محتمل إلى النظر إليها كتهديد للأمن الاقتصادي والمادي في أوروبا. ما يعني أن ذلك سوف تتطلب دبلوماسية أمريكية نشطة.
·        الاختبار الحقيقي الأول لنوايا إيران – السلام أو استمرار الحرب – في رمال اليمن. فإذا كانت إيران تستوعب غصن الزيتون في اليمن، فمن الممكن للمفاوضات المستقبلية أن تضع حداً لصراعاتها. إذا نظرت إيران بدلاً من ذلك إلى الخطوة الإماراتية الجريئة من أجل السلام كفرصة للاستيلاء على المزيد من الأراضي في اليمن، فإن العرب المحاصرين في نيران طموحات إيران سيواجهون سنوات من البؤس.
المصدر الرئيس
Yemen Poses a Big Test for Iran

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق