اخترنا لكمتراجم وتحليلاتغير مصنف

افتتاحيات الصحف الأمريكية تسلط الضوء على انسحاب الإمارات من اليمن وسُبل صناعة السلام

من أجل السلام في اليمن.. واشنطن بوست ترى ضرورة التهدئة في المنطقة ونيويورك تايمز تعتقد ضرورة وجود اتفاقين يمن مونيتور/ صنعاء/ تقرير خاص:
نشرت صحيفتا نيويورك تايمز وواشنطن بوست (كبرى الصحف الأمريكيَّة) افتتاحيتين عن الانسحاب الإماراتي من اليمن وتأثيره على السلام وتأكيد الانسحاب على “فشل” التحالف في حرب المستمرة ضد المسلحين الحوثيين المدعومين من إيران.
وقالت صحيفة واشنطن بوست: يبدو أن قرار دولة الإمارات كان مدفوعًا جزئياً بالرد الفعل المتزايد ضد الحرب في الكونجرس، والتي صوتت في مناسبات متعددة لتعليق الدعم الأمريكي للتحالف الذي تقوده السعودية أو منع مبيعات الأسلحة إلى البلدين الخليجيين. لقد استخدم الرئيس ترامب حق النقض ضد قرار واحد ومن المتوقع أن يستخدم حق النقض ضد القرارات الأخرى التي قد تصدر لاحقاً.
وتابعت: لكن في الأسبوع الماضي، أضاف المجلس تعديلاً على مشروع قانون التفويض السنوي للدفاع بتعليق مبيعات أسلحة الجو إلى المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة لمدة عام؛ إذا ظهر هذا الإجراء على حاله من لجنة مؤتمر مجلس الشيوخ، فقد يضطر البيت الأبيض إلى قبوله.
وأكدت نيويورك تايمز أن “الاشمئزاز الأمريكي المتضخم من الحرب وفر حافزًا إضافيًا لدولة الإمارات العربية المتحدة لتنأى بنفسها عن التدخل بقيادة السعودية. في الوقت نفسه، دفعت التوترات المتصاعدة بين الولايات المتحدة وإيران الإماراتيين إلى إعادة قواتهم إلى الوطن التي ستكون هناك حاجة إليها في حالة تصاعد قتال الخليج”.
وأشارت الصحيفة إلى أن الإمارات لم تشرح “انسحابها علنًا خوفًا من غضب حلفائها السعوديين. لكن الدبلوماسيين يقولون إن الإماراتيين، الذين أرسلوا ما لا يقل عن 5000 جندي إلى اليمن لتدريب وقيادة مجموعة من القوات والميليشيات الموالية للحكومة، أرادوا الخروج لبعض الوقت الآن.
 
ملف للسلام
وأضاف: ويقولون إن الإمارات خفضت بشكل حاد انتشار قواتها، وطائرات الهليكوبتر الهجومية والمدافع الثقيلة حول ميناء الحديدة على البحر الأحمر التي كانت ساحة القتال الرئيسية العام الماضي. وقف إطلاق النار الهش الذي توسطت فيه الأمم المتحدة في الحديدة والذي دخل حيز التنفيذ في كانون الأول (ديسمبر) الماضي قدمته أبوظبي كسبب للانسحاب.
وتابعت: “تقدم تلك المحادثات، التي استؤنفت يوم الأحد، إطارًا محتملاً لمفاوضات سلام حقيقية إذا اتبع المقاتلون الآخرون – وأهمهم المملكة العربية السعودية، زعيم التحالف الذي تملك الإمارات دورًا قياديًا فيه – قيادة الإمارات.
وتشير واشنطن بوست إلى السبب الثاني لانسحاب دولة الإمارات المتمثل ب”التوتر المتزايد بين الولايات المتحدة وإيران، والناجمة عن قرار السيد ترامب بإعادة تطبيق العقوبات المعطلة. يبدو أن القلق من احتمال أن تكون دول الخليج هدفاً للانتقام الإيراني في حالة نشوب نزاع عسكري، قد أدى إلى قرار بإعادة بطاريات باتريوت المضادة للصواريخ وأنظمة دفاعية أخرى إلى الإمارات من اليمن. في إحاطة للصحفيين الأسبوع الماضي، بدا أن مسؤولاً في الإمارات يؤكد هذه الحسابات، قائلاً إن الإمارات ليست غافلة عن “الصورة الجيواستراتيجية الشاملة”.
وتذهب واشنطن بوست إلى القول إنه و”لسوء الحظ، قد تعرقل هذه التوترات نفسها التسوية التي يحتاجها اليمن بشدة. بعد أن بدأت أزمة أكبر مع إيران دون داع، لا يمكن لإدارة ترامب أن تتوقع من طهران أن تضغط على حلفائها اليمنيين، المعروفين باسم الحوثيين، لصنع السلام مع الحكومة المدعومة من السعودية. على العكس من ذلك، أطلق الحوثيون صواريخ على المطارات السعودية في الأسابيع الأخيرة. وبالمثل، لا يظهر الأمير محمد بن سلمان أي علامة على التراجع عن الحرب، على الرغم من أن انسحاب الإمارات قد جعل النصر أمراً بعيد المنال”.
 
الحل السياسي
وتشير نيويورك تايمز إلى الحل السياسي في اليمن وقالت: الصراع في اليمن سيء بما فيه الكفاية دون الانخراط في صراع أكبر على السلطة في الخليج. الحل الوحيد هو وجود اتفاق سلام تفاوضي بين اليمنيين بشأن تقاسم السلطة والموارد، وينبغي على السعي للحصول على اتفاق خاص بها مع الحوثيين لإنهاء الهجمات بطائرات بدون طيار والصواريخ عبر الحدود.
وتابعت: الاتفاق الذي توسطت فيه الأمم المتحدة في كانون الأول (ديسمبر) لمنع معركة مدمرة حول الحديدة يترك الكثير مما هو مرغوب فيه، لكنه يخلق منبراً ليس فقط لحماية الحديدة ولكن أيضاً لبدء التفاوض على اتفاق كامل لوقف إطلاق النار والسلام. يجب أن يكون الانسحاب الإماراتي من الميناء خطوة كبيرة نحو تشجيع اليمنيين على البدء في التركيز على كيفية إنهاء الحرب التي تدمر أراضيهم.
أما واشنطن بوست فترى السلام في اليمن عبر بُعد أكبر بالقول: من شبه المؤكد أن التسوية الدائمة في اليمن سوف تتطلب تهدئة التوترات في جميع أنحاء المنطقة – والتي بدورها لا يمكن أن تحدث إلا إذا توصلت الولايات المتحدة وإيران إلى نوع من الانفراج. في الوقت الحالي، يبدو أن السيد ترامب مصمم على مواصلة حملته للممارسة “الضغوط القصوى” ضد إيران بينما يزود المملكة العربية السعودية بقنابل جديدة لليمن. لذلك يمكن للكونجرس أن يلعب دوراً بناءً من خلال التصديق على الحظر المفروض على هذه الشحنات – وبإرسال رسالة قوية مفادها أن الحرب مع إيران ليست خيارًا.
 
المصادر الرئيسية
Yemen’s people need peace. They won’t get it unless there’s de-escalation in the Middle East.
Follow the Emiratis’ Lead, Out of Yemen
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق