أخبار محليةغير مصنف

رئيس الإصلاح اليمني يبحث مع المبعوث الأممي استئناف المفاوضات

أكد على ضرورة إنقاذ الشعب اليمني باستعادة دولته يمن مونيتور/ صنعاء/ متابعات
بحث رئيس الهيئة العليا لحزب التجمع اليمني للإصلاح محمد اليدومي، اليوم الثلاثاء، مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الجديد الى اليمن “مارتن غريفيث” سبل عودة المشاورات باليمن.
وأكد اليدومي دعم حزب الإصلاح لجهود المبعوث الأممي، لما من شأنه إنهاء معاناة الشعب اليمني التي تزداد يوماً بعد آخر جراء استمرار رفض الحوثيين لجهود السلام، حسبما أفاد الموقع الرسمي للحزب.
وشدد على ضرورة استناد أي مشاورات على المرجعيات المتفق عليها وفي مقدمتها القرارات الأممية ومخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية، لافتاً إلى أهمية “دور الأمم المتحدة وحرصها على إحلال السلام في اليمن”.
وأكد على ضرورة إنقاذ الشعب اليمني ورفع المعاناة من على كاهله لن يكون دون الالتزام بشروط إحلال السلام وأولها عودة الدولة اليمنية.
وعبر رئيس هيئة الإصلاح عن أمله في أن تُودي جهود المبعوث الأممي الجديد تطبيق القرارات الدولية ووضع حد لمعاناة اليمنيين”
 بدروة، قال المبعوث الأممي “مارتن غريفيث” إنه يحضر لعملية سياسية شاملة في اليمن وفق المرجعيات المتفق عليها، معبراً عن تفاؤله الكبير في السير قدما لتحقيق تطلعات الشعب اليمني.
يأتي ذلك، بعد لقاء التقى الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، اليوم، في الرياض غريفيث، مؤكداً دعمه للسلام.
ويوم أمس، أصدر المبعوث الجديد أول بيان له، وأكد سعيه من أجل التوصل إلى حل سياسي لإنهاء الأزمة اليمنية المتفاقمة.
وسبق أن رعت الأمم المتحدة منذ منتصف العام 2015 ثلاث جولات مفاوضات، بين الأطراف اليمنية، من أجل حل الأزمة، غير أنها تعثرت في الوصول إلى حل يرضي مختلف أطراف النزاع.
 
 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق