صحافةغير مصنف

أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني

رصد يومي لأبرز اهتمامات الصحف الخليجية

أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الجمعة، العديد من القضايا، في الشأن اليمني، على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.

يمن مونيتور/وحدة الرصد / خاص
أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الجمعة، العديد من القضايا، في الشأن اليمني، على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.
 وتحت عنوان”الأحمر يعود إلى مأرب… وترجيحات بتصعيد عسكري” كتبت صحيفة “الشرق الأوسط”على وقع المعارك المستمرة بين الجيش اليمني المسنود بقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن وميليشيات الانقلاب الحوثية في مختلف الجبهات، عاد نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن الأحمر إلى مدينة مأرب، أمس، لمتابعة سير العمليات الميدانية، والاطلاع على الخطط التي أعدها القادة لتصعيد المواجهات العسكرية ضد الميليشيات.
ووفقا للصحيفة أفادت مصادر عسكرية ، أمس، بأن معارك تجددت بين قوات الجيش والميليشيات في الجوف، بالتزامن مع مواجهات مستمرة في البيضاء والحديدة، رافقتها ضربات لطيران التحالف أدت إلى تدمير أربعة صواريخ باليستية.
وأشارت الصحيفة إلى أن الأحمر عقد لقاءات مع مسؤولي وزارة الدفاع والقادة العسكريين وعدد من المحافظين، بحضور المستشار العسكري الأعلى للرئيس اليمني والقائم بأعمال وزير الدفاع محمد المقدشي وقائد قوات التحالف بمأرب علي ساير العنزي.
وشدد الفريق الأحمر، طبقا لما أفادت به مصادر الصحيفة ، على أهمية توحيد الصفوف، واصفا المرحلة الراهنة بأنها «مرحلة جديدة من مراحل النضال الوطني يصطف فيها كل اليمنيين دون استثناء، ويقفون جميعا بوجه عصابة الحوثي الإيرانية التي باتت مكشوفة أمام الشعب والعالم».
وسلطت صحيفة “الرياض”الضوءعلى كشف منظمة حقوقية في بيان لها بمناسبة اليوم العالمي للمرأة إن مليشيات الحوثي الإيرانية ارتكبت أكثر من 20 ألف حالة انتهاك، بحق نساء اليمن، منذ الانقلاب على الدولة في أواخر العام 2014.
ورصدت منظمة رايتس رادار الحقوقية، أكثر من 20 ألف حالة انتهاك ارتكبتها مليشيات الحوثي الإيرانية ضد المرأة اليمنية خلال الثلاث السنوات الماضية، موزعة بين حالات قتل وإصابة واعتداء جسدي، وحالات عنف وغيرها، كما أدانت المنظمة ما تعرضت له المرأة في اليمن، خلال فترة الحرب المستمرة منذ 3 سنوات، والتي سببت لها معاناة كبيرة جراء هذه الانتهاكات التي نفذت من قبل مليشيا الحوثي.
وذكر البيان أن المرأة اليمنية تعرضت خلال فترة الحرب التي أشعلتها مليشيا الحوثي الإنقلابية إلى استهداف مباشر وغير مباشر، إثر ضعف مؤسسات الدولة وانعدام الرقابة الأمنية، مشيرة إلى أن العام 2015، شهد عددًا كبيرًا لحالات الانتهاكات الجسيمة ضد المرأة في اليمن مع اندلاع الحرب حينذاك بفعل انقلاب المليشيا الحوثية على الدولة وإسقاط عاصمة البلاد.
ورصد بيان منظمة رايتس رادار بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف اليوم الثامن من مارس نحو 105 حالات قتل للنساء بقذائف مليشيات الحوثي ونحو 248 حالة إصابة خلال العام 2015 وذلك بالقصف العشوائي على الأحياء السكنية في بعض المدن ومنها تعز، كما سجلت المنظمة أكثر من 3230 حالة إصابة بحالات نفسية للنساء، منها حالات فقدان ذاكرة، في حين فقدت 41 امرأة جنينها جراء القذائف المدفعية على الأحياء السكنية، بالإضافة إلى حرمان نحو 45 ألف فتاة من التعليم، مع رصد 6 حالات اعتداء على ناشطات واقتحام منازل، وتعرض نحو 5 آلاف امرأة للنزوح.
وعلى الصعيد الميداني قالت صحيفة “البيان ” الإماراتية إن مقاتلات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية مخزن صواريخ وأسلحة تابعاً لميليشيا الحوثي الإيرانية في مديرية الجراحي بجبهة الساحل الغربي لليمن، فيما استطاعت قوات الشرعية صد هجوم الميليشيا في مأرب.
 في وقت واصلت عملية السيل الجارف مداهمة أوكار مسلحي «القاعدة» في جبال مديرية المحفد ووادي حمارا.
وأفادت الصحيفة أن 100 من ميليشيا الحوثي الإيرانية  قتلوا في الغارات وسط إنهيار في صفوفهم وفرار لعناصرهم. بحسب مصادر عسكرية وطبية.
كما لقي القيادي الحوثي محمود يحيى الضلعي أحد أبرز مشرفي هندسة وتصنيع المتفجرات وشبكات الألغام في جبهة الساحل الغربي لليمن مصرعه.
وأكدت المصادر العسكرية  بحسب الصحيفة ،أن هذه الحصيلة من القتلى بالإضافة إلى عشرات الجرحى جاءت إثر غارات جوية مكثفة ومركزة لمقاتلات التحالف كبدت الميليشيات خسائر فادحة في الأرواح والعتاد وسط إنهيارات في صفوفها حيث عمدوا إلى نصب نقاط للقبض على عناصرها الفارة من الجبهات.
واهتمت صحيفة “الحياة “بالحديث عن تصريحات المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد بن رعد بن الحسين،  والذي قال فيها إن «وضع المدنيين اليمنيين في خطر ويعانون من القصف العشوائي ‏للقناصة التابعين لميليشيات الحوثيين».
وفي إحاطته التي قدمها تحت البند الثاني من أعمال مجلس ‏حقوق الإنسان المنعقدة في مدينة جنيف، أوضح زيد بن رعد أن «النزاع في اليمن يوجد كارثة إنسانية ذات مستوى جديد».
 وأضاف: «تبقى تلك الأسباب الرئيسة للإصابات في النزاع وسط المدنيين بمن ‏فيهم الأطفال». وأكد أن «مجلس حقوق الإنسان سيتلقى تحديثاً مفصلاً عن تلك الشواغل في 21 من الشهر الجاري».
 
 
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق