أخبار محليةالأخبار الرئيسية

المنطقة العسكرية الأولى ترفع جاهزيتها القتالية مع تصاعد التوتر في وادي حضرموت

يمن مونيتور/ حضرموت/ خاص

أعلنت المنطقة العسكرية الأولي في محافظة حضرموت (شرقي اليمن)، الأربعاء، رفع جاهزيتها القتالية، لمواجهة أي فوضى، وذلك بالتزامن مع تحركات لقوات مدعومة إماراتياً باتجاه مناطق الوادي والصحراء.

جاء ذلك، خلال ترأس صالح محمد طيمس قائد المنطقة العسكرية الأولى قائد اللواء37 مدرع، اجتماعاً ضم رؤساء الشعب وقادة الكتائب والضباط بالمنطقة.

وأكد قائد المنطقة، أن “العسكرية الأولى والوحدات الأمنية التابعة لها ستظل عند مستوى ثقة القيادة السياسية والعسكرية كالصخرة التي تتحطم عليها كل المؤامرات”.

وتوعد قائد المنطقة، بـ”الدفاع عن اليمن الإتحادي الموحد وبذل الدماء للحفاظ على الاستقرار في وادي وصحراء حضرموت”.

ووجه اللواء طميس قادة الوحدات والكتائب برفع درجة الجاهزية القتالية واليقظة والحس الأمني إلى أعلى المستويات وردع كل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار وادي وصحراء حضرموت.

وشدد على “اليقظة العالية للتصدي لخطر الإرهاب وأيه تهديدات يمكن أن تحصل في نطاق المنطقة العسكرية الأولى ووحداتها”.

وقال: “لن ننجر إلى أي فوضى أو استفزاز لكننا لن نفرط أو نتهاون مع أي اعتداء من أي جهة كان وسنظل حماة للوطن مستمدين شرعيتنا من الدستور وما يمليه علينا واجبنا وقسمنا العسكري”.

وأثنى قائد المنطقة العسكرية الأولى على موقف قبائل حضرموت الموحد والدائم لرفض أي تدخلات من خارج المحافظة لخلط الأوراق أو تدشين مشاريع الخراب والفتن بالمحافظة.

وفي وقت سابق، أكدت مرجعية حلف قبائل حضرموت (الوادي والصحراء)، رفضها لأي تشكيلات مسلحة خارج إطار المؤسسة العسكرية والأمنية الرسمية.

يأتي ذلك، عقب إعلان قوات “النخبة الحضرمية” المدعومة إماراتياً إنشاء معسكر جديد لها، في وادي عمد بعقبة عجزر بوادي وصحراء حضرموت، وذلك بعد أيام من سيطرة هذه القوات على المكان”.

وقوات النخبة الحضرمية، هي تشكيلات عسكرية مسلحة، أنشأتها ودربتها الإمارات، وتخضع لتوجيهات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من أبوظبي.

وتخضع محافظة حضرموت تحت نطاق وسيطرة المنطقة العسكرية الأولى بقيادة صالح محمد طيمس، والثانية التي يقودها محافظ المحافظة فرج البحسني.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق