أخبار محليةالأخبار الرئيسية

المبعوث الأمريكي يدعو الحوثيين إلى وقف التقدم نحو مأرب

يمن مونيتور: قسم الأخبار

أكد المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيموثي ليندر كينغ، أن لا حل عسكري في اليمن، داعياً الحوثيين إلى وقف عملياتهم العسكرية في مأرب والامتناع عن زعزعة الاستقرار في هذا البلد.

وجدد المبعوث الأمريكي خلال لقاءه بوزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، اليوم الثلاثاء في الرياض، دعم بلاده للحكومة الشرعية ولوحدة واستقرار وأمن اليمن”.

من جانبه، قال بن مبارك  إن “التصعيد العسكري الحوثي المستمر في مأرب، وتعز والحديدة، بالإضافة إلى التعنت الحوثي في إفشال مفاوضات تبادل الأسرى في عمان مؤخراً، يظهر بشكل واضح أن هذه الجماعة لا تبدي أي نوايا جادة تجاه تحقيق السلام أو تجاه الحفاظ على أرواح اليمنيين”.

وتابع: “المليشيات الحوثية أدمنت الحرب، واسترخصت أرواح اليمنيين، وخاصة الأطفال الذين تزج بهم في أتون معاركها الخاسرة، تنفيذاً لأوامر النظام الإيراني لزعزعة الأمن في اليمن والمنطقة”.

ودعا الولايات المتحدة والمجتمع الدولي إلى “ممارسة ضغوط حقيقية على جماعة الحوثي لإجبارها على وقف العنف والقبول بحل سياسي يحقق السلام في اليمن”.

من جانبه جدد مبعوث الولايات المتحدة، موقف بلاده بضرورة وقف الحوثيين لجميع العمليات العسكرية في مأرب والامتناع عن الأعمال المزعزعة للاستقرار في اليمن.

وكان وزير الخارجية اليمني التقى ايضاً في وقت سابق بالمبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث،، التزام الحكومة اليمنية بمواصلة انخراطها الإيجابي في جهود إحلال السلام الشامل والمستدام في اليمن.

والإثنين، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، أن مبعوثها الخاص إلى اليمن تيموثي ليندركينغ، بدأ زيارة عدد من دول الخليج، ابتداء من الـ22 من فبراير وحتى 3 مارس المقبل.

ووفق بيان الخارجية، سيلتقي ليندركينغ كبار المسؤولين في المنطقة ومبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مارتن غريفيث، مشيراً إلى أن المباحثات “ستركز على نهج الولايات المتحدة لإنهاء الصراع في اليمن، وإيجاد حل سياسي دائم والإغاثة الإنسانية للشعب اليمني”.

وفي الـ11 من فبراير الجاري، كان ليندركينغ قد التقى بالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ووزير خارجيته في الرياض، وسط جهود دبلوماسية مكثفة من إدارة الرئيس بايدن لإنهاء الحرب.

وكان بايدن قد عين الدبلوماسي الأمريكي المخضرم ليندركين مبعوثاً خاصاً للشأن اليمني وسط تصاعد الحرب في اليمن.

وفي 4 فبراير الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، أنه قرر وقف دعم بلاده للعمليات العسكرية في اليمن، ومن ضمن ذلك صفقات بيع الأسلحة ذات الصلة.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق