أخبار محليةالأخبار الرئيسية

رابطة أهلية تطالب الحكومة اليمنية بوضع ملف المخفيين قسراً ضمن أولوياتها

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

طالبت رابطة أمهات المختطفين اليمنيين (رابطة أهلية)، اليوم الثلاثاء، من الحكومة اليمنية الجديدة يوضع ملف المخفيين قسراً في أولويات عملها.

جاء ذلك، في بيان صادر عن وقفتها الاحتجاجية التي نفذتها اليوم أمام قصر المعاشيق بالعاصمة المؤقتة عدن (جنوبي البلاد).

وجددت الرابطة الأهلية، مطالبتها للحكومة ومحافظ عدن، بالكشف عن مصير (39) مخفي قسراً أقدمت تشكيلات الحزام الأمني بعدن على إخفائهم منذ أربع سنوات.

وقالت الرابطة، إن صمت الجهات المعنية والرسمية بعد التوافق الذي أثمر تعيين الحكومة، وعدم حصول عائلات المخفيين قسراً على أي تطمينات بشأن ملف أبنائهم أو إعلامهم بمصفوفة وآلية العمل المتفق عليها لإظهارهم، ومساءلة من اعتدى على حقوقهم، زاد من معاناة أمهات وذوي المخفيين وهم يعيشون في قلق دائم.

وأبدت الرابطة أملها في إنهاء معاناة الأمهات وأبنائهن المخفيين قسراً، فـ”قد آن الأوان لقلوب الأمهات المرتجفة بين وداع الموت ولهفة اللقاء أن تسكن وأن يلتمّ الشمل”.

وناشد البيان المنظمات الحقوقية المحلية والدولية مساندة الأمهات والضغط بشكل مكثف في هذه المرحلة للكشف عن مصير المخفيين قسراً وإنقاذ أرواحهم وعودتهم سالمين إلى أهاليهم.

وبموجب “اتفاق الرياض”، أدت حكومة مناصفة بين محافظات الشمال والجنوب اليمين الدستورية، في 26 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وهي تتألف من 24 حقيبة وزارية، حصل المجلس الانتقالي على 5 منها ضمن صحة الجنوب، مقابل تخليه عن الإدارة الذاتية لمحافظات جنوب البلاد، وعودة الحكومة والبرلمان ومؤسسات الدولة لممارسة عملها من العاصمة المؤقتة عدن.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق