أخبار محليةاخترنا لكم

نجاح لجنة وساطة بفتح طريق صنعاء-عدن في “الضالع” جنوبي اليمن

يمن مونيتور/ خاص:

قالت لجنة وساطة إن طريق “صنعاء-عدن” الذي يمرّ عبر محافظة الضالع جنوبي اليمن، يتم فتحه أمام المسافرين يوم الأحد.

وأضاف عضو في لجنة الوساطة حمود العودي، يوم السبت، نجاح جهوده لإعادة فتح “طريق قعطبة الفاخر – إب” أمام المواطنين والحركة التجارية بين عدن وصنعاء ويمر عبر محافظتي الضالع جنوباً، ومحافظة وإب (وسط البلاد).

وقال العودي في صفحته على فيسبوك إن كل الأطراف تعاونت لإعادة فتح الطريق المهم الرابط بين شمال اليمن وجنوبه.

وأضاف انه من المقرر أن تبدأ الحركة في هذا الطريق من صباح الأحد 8 نوفمبر”، مؤكداً أنه سيلي فتح هذه الطريق فتح طريق دمت -الضالع وكل الطرق.

وقطعت الطُرق الرئيسية بسبب الاشتباكات بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي المسلحة منذ أكثر من عامين. ما عقّد من حياة المواطنين في التنقل والسفر وزاد من معاناتهم بعد أن قُطع عنهم وصول المساعدات وقطع وصول المواد الغذائية والوقود.

ويوم السبت استقبل محافظ الضالع علي مقبل صالح وقيادات عسكرية وأمنية وفداً أممياً ووفد من الواسطة، والصليب الأحمر، لمناقشة فتح الطرق الرئيسة التي تربط الضالع بمحافظة إب، وهي طريق الضالع قعطبة الفاخر إب صنعاء، وطريق الضالع دمت إب صنعاء.

وكان الحوثيون قاموا بتفجير جسرين في دمت شمال الضالع وجسراً آخر يربط مريس بمدينة دمت، ما تسبب بقطع وصول المواد الضرورية مثل الوقود والمواد الغذائية إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين في إب عند حدود الضالع، في محاولة من الحوثيين لمنع تقدم القوات المشتركة التابعة لقوات الشرعية.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير تقديرات غربية إلى سقوط أكثر من 100 ألف يمني خلال السنوات الخمس. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب الأمم المتحدة، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق