أخبار محليةالأخبار الرئيسية

وسط تعهد بمواجهة “الإماميين الجدد”.. اليمنيون يحتفون بالذكرى الـ58 لثورة 26 من سبتمبر

يمن مونيتور/ رصد/ خاص

احتفل المئات من اليمنيين واليمنيات، في الذكرى الثامنة والخمسون لثورة 26 سبتمبر 1962 التي كانت في شمال اليمن، وقضت على الإمامة في البلاد، متعهدين بمواصلة النضد ضد الإماميون الجديد (في إشارة للحوثيين الامتداد الطبيعي لنظام الإمامة في اليمن).

وفي عدة مُدن يمنية لا تخضع لسلطات الحوثيين، أوقد الثوار اليمنيون والقيادات العسكرية والمحلية، شعلة الثورة السبتمبرية، فيما منعت جماعة الحوثي المسلحة الامتداد الطبيعي لحكم “الأئمة” الذين أطاحت بهم ثورة سبتمبر 1962م احتفالات الثوار في مناطق سيطرتها.

وعلى الرغم من أن الحوثيين لم يعلنوا صراحةً عداءهم لثورة 26 سبتمبر 1962، إلا أنهم يمجدون ما يسمونه ثورة “21 سبتمبر 2014″، تاريخ اجتاح الجماعة المسلحة للعاصمة صنعاء وبعض مدن البلاد.

الرئيس هادي يتعهد بالتصدي للانقلابات الدائرة في البلاد  

وفي كلمة له وجهها للشعب بمناسبة ذكرى ثورة الـ 26 من سبتمبر،  تعهد الرئيس “عبد ربه منصور هادي”، بمواصلة التصدي للانقلابات الدائرة في البلاد بكافة أشكالها، ومواجهة كل العراقيل والتحديات التي تقف في طريق الجمهورية اليمنية.

وقال الرئيس اليميني، إن الجمهورية قدر ومصير الشعب، لن تكون ميداناً للمساومة والانتقاص من مهابتها وغاياتها أو التقليل من عظمة أهدافها.

وأوضح أن الشرعية مدت أيديها للسلام وتعاملت بكل رحابة مع خيارات السلام وقدمت الكثير من التنازلات من أجل الحفاظ على اليمن المنهك بالحروب والكوارث، مطالباً المجتمع الدولي بدفع الحوثيين نحو القبول بخيار السلام العادل والمستقر والقائم على حق الشعب واحترام خياراته.

وبين أن اتفاق الرياض يمثل بمضامينه ودلالاته خارطة طريق ومسار عبور آمن يؤسس لمرحلة جديده عنوانها السلام بدلا من التأزم والصراع والانقسامات الداخلية لمواجهة ومجابهة مليشيا التمرد والانقلاب الحوثية ويعزز الشراكة في تحمل المسؤولية لمواجهة قوى التمرد والانقلاب بما يخدم في النهاية حال المجتمع وبناء الدولة اليمنية العادلة والمنشودة.

 وأشار إلى أن التسريع في تنفيد بنوده يساهم في تعزيز الاستقرار السياسي والأمني والخدمي والنهوض بالتنمية وتعزيز الموارد لمواجهة الالتزامات الملحة تجاه متطلبات الفرد والمجتمع.

احتفال جمهوري رسمي في مأرب

وفي مأرب شرقي اليمن، أكبر حواضن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، تزينت محلات المدينة وشوارعها بالأعلام الوطنية احتفالاً بالعيد الوطني الـ55 لثورة سبتمبر 1962م منذ أيام.

وأوقد محافظ محافظة مأرب اللواء سلطان العرادة ورئيس هيئة أركان الجيش اليمني الفريق الركن صغير حمود بن عزيز شعلة العيد ال 58 لثورة ال 26 من سبتمبر المجيدة.

وقال محافظ مأرب في كلمة بالمناسبة، “نعاهدكم بأننا سنوقد شعلة سبتمبر في كل جبال وسهول اليمن.”

وكانت مأرب قد شهدت الخميس، العديد من الحفلات والعروض الفلكلورية التي ترمز إلى الاحتفاء بثورة 26 من سبتمبر المجيدة، ومكانتها في نفوس جميع اليمنيين، التواقة للخلاص من النظام الرجعي المتخلف.

وجابت الفرقة الموسيقية العسكرية والفرق الكشفية شوارع المدينة في عرضٍ زينته الأعلام والشعارات الوطنية، وعزفت مقطوعات غنائية وإنشادية وطنية و فرائحية معبرة عن المناسبة وسط ابتهاج جماهيري لافت من المواطنين الذين اصطفوا على جوانب شوارع المدينة.

وردّد المشاركون في العرض شعارات وطنية وهتافات حماسية عبرت عن الانتماء والولاء لثورة الـ 26 من سبتمبر، وتؤكد تمسك الأجيال بأهدافها ومبادئها وغايتها السامية.

احتفالات في أعالي جبال صنعاء

وفي منطقة نهم، التي توصف بأنها البوابة الشرقية للعاصمة اليمنية صنعاء، والتي لا تزال تحت سيطرة الحوثيين، أوقد قائد المنطقة العسكرية

وخلال إيقاده شعلة ثورة الـ 26 سبتمبر المجيدة في ذكراها الـ58 في جبال نهم شرقي صنعاء، أكد قائد المنطقة العسكرية السابعة اللواء حسان جبران، أن أبطال الجيش الوطني في كافة الجبهات والميادين ماضون على عهد الأجداد والثوّار الأوائل لتحقيق أهداف ثورة 26 سبتمبر الخالدة التي أطاحت بنظام الاستعباد والاستبداد والكهنوت.

وهنّأ قائد المنطقة العسكرية السابعة، القيادة السياسية ممثلة بالرئيس هادي ونائبه الفريق الركن علي محسن صالح، ودولة رئيس الوزراء وقيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة، بمناسبة أعياد الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر المجيدتين.

وقال “ان القضاء على مليشيات الحوثي الانقلابية الكهنوتية التي تريد أن تعيد الشعب اليمني إلى تاريخ الظلام والاستبداد والكهنوت، هدف الجيش الوطني وعازمون على تحقيق هذا الهدف مهما كلفنا الأمر”

وأضاف اللواء جبران “سندافع عن الثورة ومبادئها ومكاسبها حتى تحقيق النصر لليمن في جميع ربوعه واستعادة الدولة وإقامة النظام الجمهوري والحفاظ عليه مهما كانت التضحيات”.

محافظة الجوف تحتفي بالجمهورية

وفي محافظة الجوف، أوقد القائم بأعمال قائد المنطقة العسكرية السادسة اللواء الركن أمين الوائلي، شعلة العيد الـ58 لثورة 26 سبتمبر، في المنطقة العسكرية السادسة، مجدداَ الولاء في كلمته التي ألقاها بالمناسبة، العهد والولاء للقيادة السياسية والعسكرية بالسير على درب أحرار ثورة 26 سبتمبر، وعلى درب القشيبي والشدادي ورفاقهم من شهداء معركة الدفاع عن الثورة والجمهورية حتى تحرير كامل أراضي اليمن من الحوثيين.

وقال ” إن ذكرى ثورة سبتمبر الخالدة هي لحظة تحرر الأمة اليمنية من العبودية، وإرساء مداميك المواطنة المتساوية، وكان أبرز أهدافها السامية إقامة حكم جمهوري عادل، وبناء جيش وطني قوي يحمي الوطن ومكتسبات الثورة، كما إنها مرحلة فارقة في تاريخ اليمن بالتحرر من الاستبداد والاستعمار ومخلفاتهما”.

وأضاف “الحرب التي أشعلتها مليشيات الحوثي الإمامية هدفها الأول الانتقام من ثورة 26 سبتمبر وإعادة الشعب اليمني إلى مربع الصفر ليعيش القهر والحرمان تحت سلطة الكهنوت والدجل والشعوذة والسجون ونظام الرهائن”.

تعز.. احتفاء بالثورة رغم الحصار الحوثي

وفي مدينة تعز وسط اليمن، احتفل المئات من أبناء المحافظة، بالذكرى الثامنة والخمسين لثورة السادس والعشرين من سبتمبر 1962، وسط حضور رسمي وشعبي واسع.

وأوقد الشعلة أركان حرب محور تعز العسكري العميد عبد العزيز المجيدي بحضور وكيل المحافظة الدكتور عبد القوي المخلافي وعدد من القيادات العسكرية والامنية ومدراء عموم المكاتب التنفيذية والمديريات وجمع غفير من المواطنين.

كما شهدت سماء المدينة إطلاق الألعاب النارية احتفاءً بالذكرى الـ 58 لثورة الـ 26 من سبتمبر المجيدة، وشهد الحفل الذي نظمه مكتب الشباب والرياضة بدعم من السلطة المحلية العديد من العروض الشبابية والكشفية.

وتواجه مدينة تعز منذ سنوات حصاراً غير مسبوق من قبل جماعة الحوثي المسلحة، فضلاً عن سقوط عشرات المدنيين بقصف الجماعة العشوائي على الأحياء والسكنية والقرى الواقعة تحت سيطرة الحكومة الشرعية. 

شبوة وأبين تحتفيان بالجمهورية

وفي محافظة “شبوة” شرقي اليمن، أوقد شعلة الثورة قائد محور عتق العميد الركن عزيز ناصر العتيقي في ساحة الإحتفالات، بمشاركة واسعة من القيادات العسكرية والشعبية.

 

وفي محافظة أبين، أوقد العميد الركن سند الرهوة قائد القوات المشتركة في محافظة أبين مساء اليوم شعلة ثورة الـ 26 من سبتمبر في ساحة الاحتفالات  بقرن الكلاسي وبحضور رسمي وشعبي كبير.

 وشهد الحفل إيقاد الشعلة الذي حضره قائد القوات المشتركة العميد سند الرهوة وعددا من القيادات العسكرية والأمنية، وسط ترديد للأغاني الوطنية الدالة على أهمية الثورة وسبتمبر المجيد.

حضور لافت على مواقع التواصل

شهدت شبكات التواصل الاجتماعي، العديد من الاحتفالات بذكرى الثورة، تمثلت بتحديث بروفايلات الصفحات الشخصية بإطارات 26 سبتمبر، للتعبير عن الانتماء لروح هذا اليوم، مروراً بالمنشورات الساخرة حيناً، والجادة أحياناً اخرى والدائرة كلها حول 26 سبتمبر ماذا حققت والمؤامرات التي تحاك ضدها.

ومنذُ بداية الشهر الجاري، يتنافس اليمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي في إحياء المناسبة والاحتفاء بها، ويتعهدون في منشوراتهم ومقالاتهم بمواصلة النضال حتى استعادة الجمهورية من قبضة الإماميون الجدد في إشارة إلى الحوثيين.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق