أخبار محليةالأخبار الرئيسيةتراجم وتحليلات

مسؤول إيراني يناقش “أوضاع اليمن” مع مبعوث سويدي

يمن مونيتور/ قسم الأخبار:

ناقش مسؤول إيراني بارز مع مبعوث السويد الخاص بالشؤون اليمنية، يوم الأربعاء في طهران، الأوضاع في اليمن، حسب ما أفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

ونقلت وكالة (ارنا) الرسمية الإيرانية في نسختها الفارسية، عن كبير مساعدي وزير الخارجية الايراني للشؤون السياسية الخاصة “علي اصغر خاجي” قاال خلال لقاء المبعوث السويدي “بيتر سيمنبي” إن عمليات التحالف في اليمن والقصف الذي يشنه في البلاد” يتعارض مع المعايير الإنسانية الدولية”.

وطالب خاجي المجتمع الدولي بالتحرك لوقف عمليات التحالف.

وقالت الوكالة إن الجانبان (الإيراني والسويدي) استعرضا، خلال اللقاء، اخر التطورات في اليمن؛ حيث الظروف العسيرة الناجمة عن جائحة كورونا وسبل معالجة المعضلات الراهنة.

وحسب الوكالة فقد أكد “المبعوث السويدي وكبير مساعدي وزير الخارجية الايراني، ضرورة التوصل الى حل سياسي لوقف الحرب من خلال الحوار بين الأطراف اليمنية”.

وتوجه اتهامات لإيران بدعم الحوثيين. ويوم الثلاثاء، قال المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية، العميد أبو الفضل شكارجي، إن بلاده نقلت تكنولوجيا عسكرية إلى اليمن لتمكين الحوثيين من صناعة الصواريخ والطائرات المسيرة. في أول اعتراف رسمي إيراني بهذا الخصوص.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير تقديرات غربية إلى سقوط أكثر من 100 ألف يمني خلال السنوات الخمس. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب الأمم المتحدة، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

المزيد..

هل تخطط إيران لإنشاء قاعدة عسكرية في اليمن؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق