غير مصنف

هدنة مؤقتة بين الجيش اليمني والمجلس الانتقالي في أبين جنوبي البلاد

بعد جولة دامية من المعارك أسفرت عن سقوط قائد عسكري رفيع في الجيش اليمني يمن مونيتور/ متابعات خاصة
توصلت الحكومة اليمنية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم امارتيا، إلى هدنة مؤقتة في محافظة أبين جنوبي البلاد.
وقالت مصادر عسكرية، إن واسطة قبلية تمكنت من التوصل لاتفاق يقضي بوقف إطلاق النار لمدة ثلاثة أيام قابلة للتمديد، تزامناً مع حلول أيام عيد الفطر المبارك.
ويضمن الاتفاق السماح بمرور المسافرين من مناطق المواجهات بين الطرفين، التي تمتد بين مدينتي شُقرة وزُنجبار الساحليتين شرق أبين.
وشهدت المحافظة السبت جولة دامية من المعارك، أسفرت عن عشرات القتلى بينهم قائد بينهم قائد اللواء 153 في الجيش الوطني العميد محمد العقيلي.
وأحرزت القوات الحكومة اليمنية تقدما جدياً في جبهة الطَّرية شمال شرق زنجبار، المركز الإداري لمحافظة أبين، بعد مواجهات عنيفة مع قوات المجلس الانتقالي المدعومة إماراتيا.
وتشهد أبين معارك ضارية بين الجيش اليمني ومسلحي المجلس الانتقالي، وسط محاولات الأول للتوغل في مدينة زنجبار، عاصمة المحافظة، واستعادتها من يد “الانتقالي” عقب إعلان الأخير في 26 أبريل/ نيسان، تدشين الإدارة الذاتية للجنوب.
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق