أخبار محليةغير مصنف

رئيس الوزراء اليمني يبحث مع مسؤولين أمميين سُبل مواجهة كورونا

المباحثات شملت المبعوث الأممي ومنسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ليز غراندي وومثل الصحة العالمية في اليمن يمن مونيتور/ متابعات خاصة
بحث رئيس الوزراء اليمني رئيس الحكومة معين عبد الملك، الجمعة، سبل مواجهة فيروس كورونا في البلاد، مع ثلاثة مسؤولين في الأمم المتحدة.
وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية “سبأ”، أن المباحثات عبر اتصال مرئي مع المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، ومنسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ليز غراندي، إضافة إلى ممثل الصحة العالمية في البلاد ألطاف موساني.
وأوضحت الوكالة أن الاجتماع تطرق إلى التنسيق القائم مع الحكومة اليمنية لمواجهة جائحة كورونا، والتحديات والعوائق القائمة في هذا الجانب.
كما شمل أيضا مجالات الدعم الملحة في الوقت الحالي لدعم القطاع الصحي وحماية العاملين على مواجهة الوباء من أطباء وممرضين ومتطوعين وعمال، إضافة إلى تنسيق الجهود لتوعية المجتمع والشفافية في التعامل مع الوباء.
ونقلت الوكالة عن عبد الملك، تأكيده ضرورة صياغة آلية تسمح بإعادة جدولة الأولويات، وتخصيص الدعم لمواجهة كورونا التي تهدد حياة الآلاف من أبناء الشعب اليمني، خاصة أن القطاع الصحي فقد كثيرا من قدراته خلال السنوات الماضية نتيجة الحرب.
وطالب عبد الملك، المجتمع الدولي بدعم جهود مواجهة الأوبئة التي تفشت في عدن (جنوب) وغيرها من المناطق، والتي دفعت الحكومة إلى إعلان عدن مدينة موبوءة.
وشدد على أن “الأولوية ممنوحة في الوقت الحالي لعملية إصحاح بيئي (المحافظة على الأوضاع الصحية) واسعة لمنع تفشي الأوبئة”، والعمل مع القطاع الصحي لتحديد الأوبئة التي يعانيها المواطنون في عدن، وسببت عددا كبيرا من الوفيات.
حذر رئيس الوزراء من خطورة الأوضاع الصحية، مشيرا إلى أن مدى انتشار الوباء غير معروف على الأرض.
وحتى صباح السبت، سجلت اليمن 108 إصابة بفيروس كورونا، بينها 16 وفاة تشمل مناطق سيطرة الحوثيين.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق