أخبار محليةغير مصنف

لجنة المظاهرات في عدن: الصراع بين “الشرعية” و”الانتقالي” فاقم معاناتنا

يمن مونيتور/ متابعات خاصة
قالت اللجنة التحضيرية لمظاهرات العاصمة المؤقتة عدن، إن الصراع المستمر بين الحكومة اليمنية الشرعية، والمجلس الانتقالي الممول من الإمارات فاقم من معاناة السكان.
وحملت اللجنة، في بيان لها، التحالف مسؤولية تردي الوضع وعدم تقديم المساعدة لسكان عدن في تجاوز محنة آثار السيول ورفع الأنقاض ومساعدة الأسر المتضررة من جراء أحداث السيول الاخيرة وتكوين فريق متخصص في مكافحة كافة الأوبئة ومنها جائحة كورونا.
وطلبت اللجنة، بإقالة 3 وزراء في الحكومة اليمنية هم” وزير الكهرباء والصحة والمياه والصرف الصحي، وكذا إقالة النائب العام، وتقديم الفاسدين للقضاء لمحاكمتهم.
وأوضحت اللجنة أن عدن تعيش واقع سيئ للغاية مع تفشي الأوبئة وزيادة حالات الوفاة نتيجة ذلك، وخروج معظم القطاعات والمرافق الصحية عن الخدمة، وانهيار شبه تام للخدمات الأساسية.
ووصف اللجنة الوضع في عدن بـ”الكارثي” حيث تحولت المدينة إلى بؤرة للأمراض الوبائية، كجائحة فيروس كورونا وحمىٰ الضنك والملاريا والتيفوئيد والمكرفس وغيرها من أوبئة الحميات الأخرى التي أصبحت تحصد أعداد من أرواح الناس من مختلف الأعمار في ظل شلل تام لكافة أجهزة وزارة الصحة والكهرباء والمياه والصرف الصحي وصندوق النظافة.
وأكدت اللجنة، أنها سوف تستمر في مظاهرات “أسبوع الغضب” رغم الانتشار الأمني الكثيف وإغلاق مداخل ومخارج كريتر للمليشيات العسكرية المدججة بالسلاح واستخدامها العنف تجاه المتظاهرين السلميين.
ودعت اللجنة ممثل الأمين العام وكل القوى الحرة إلى إدانة العنف المستخدم تجاه مسيرة أبناء عدن السلمية.
يذكر أن قوات الحزام الأمني، انتشرت منذ وقت مبكر السبت، وأغلقت الطرقات والشوارع المؤدية إلى أماكن الاحتجاجات، كما أطلقت النار على المحتجين واختطفت آخرين.
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق