اخترنا لكمغير مصنف

وسائل إعلام غربية: إصابات بفيروس “كورونا” في صنعاء والحوثيون ينفون

رويترز تتحدث عن حالة واحدة على الأقل فيما تقول المونيتور إنها أربع حالات 
يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص:
قالت مصادر عديدة إن هناك حالة إصابة على الأٌقل بوباء كورونا في العاصمة اليمنية صنعاء، لكن الحوثيين يقولون إن ذلك غير صحيح.
وقال مصدران مطلعان على الموضوع لرويترز يوم الاثنين إن هناك حالة مؤكدة واحدة على الأقل في العاصمة صنعاء. لكن وزارة الصحة التي يسيطر عليها الحوثيون نفت ذلك وقالت إن نتائج فحص جميع الحالات المشتبه فيها جاءت سلبية.
موقع المونيتور الأمريكي إنه تم تحديد أربع حالات اشتباه في الإصابة بالفيروس في الأسبوع الأول من شهر أبريل/نيسان وتم عزل المرضى في فندق موفنبيك بصنعاء، وفقًا لما ذكره أخصائي طبي كان يعمل مع الفرق التي تتعامل مع الحالات.
ونقل الموقع عن مصادره القول: “يجب أن تبقى القضايا سرا. إذا اكتشف الحوثيون أن الأخبار قد تسربت، فستكون هناك عواقب وخيمة. إنهم لا يريدون أن يخاف الناس – وخاصة المقاتلين المحتملين – ويشتت انتباههم عن السبب الرئيسي وهو كسب الحرب ضد السعوديين وحلفائهم اليمنيين “.
وفي وقت سابق يوم الاثنين أعلنت اليمن خلوها من فيروس كورونا بعد تعافي شخص من المرض المميت.
وقال الحساب الرسمي للجنة الوطنية العليا لمواجهة وباء “كورونا”، على موقع “تويتر”، إن حالة الإصابة بفيروس كورونا الوحيدة المسجلة بمدينة الشحر التابعة لمحافظة حضرموت تماثلت للشفاء.
من جهته قال ألطف موساني، ممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن، إن انتقال المرض في اليمن يمكن أن يكون فيما سماه مرحلة “الحالات الفردية”، وهي مقدمة محتملة لعدوى عنقودية.
وقالت منظمة الصحة العالمية، اعتمادا على نماذج كلية إمبريال كوليدج في بريطانيا، إن السيناريو المحتمل لتفشي  كورونا مع خطوات الاحتواء يمكن أن يشهد إصابة أكثر من 55 في المئة من السكان مع وفاة أكثر من 42 ألفا بسبب المرض.
وقال موساني إن اليمن لديه 570 وحدة عناية فائقة و17 ألف سرير في جميع أنحاء البلاد، نصفها مشغول بالفعل- حسب ما نقلت وكالة رويترز.
وأضاف “في ذروة الإصابة بفيروس كورونا في اليمن قد يحتاج إلى 18 ألف سرير و2500 وحدة عناية فائقة لمرضى كوفيد-19 فقط، بوسعك تخيل الفجوة”.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق