غير مصنف

طلاب وطالبات جامعة صنعاء يعزفون عن فعاليات الحوثيين

على مدخل الجامعة والممرات والقاعات علق الحوثيون الكثير من صور قتلى الجماعة يمن مونيتور/صنعاء/خاص:
شهدت فعاليات الحوثيين السياسية والدينية، في جامعة صنعاء (أكبر جامعة حكومية في اليمن)، عزوف كبير من قبل طلاب وطالبات الجامعة.
وتدور فعاليات الحوثيين، حول فكرة التحشيد للقتال ورفد الجبهات بالمال والسلاح، والسب والتنكيل بخصومهم، في انتهاك سافر للمعايير التعليمية والصرح التعليمي الجامعي.
وتنفق الجماعة المسلحة، على فعالياتها الدينية والثقافية مبالغ مالية كبيرة، في وقت يمر فيه التعليم في اليمن بأسوأ مراحله، فضلاً عن الأوضاع الإنسانية المتردية، حيث يعاني أكثر من ثلثي السكان من مجاعة وفقر مدقع.
يقول جمال القليصي، طالب في كلية التجار لـ”يمن مونيتور”: “إنه تم إلغاء العديد من المحاضرات الأكاديمية كي نتوجه إلى ساحة الشهداء (استراحات الطالب الجامعي) كي نحضر المهرجانات والفعاليات وتلقي محاضرات عبدالملك الحوثي (زعيم الجماعة)”.
وأضاف: “أصبح الطالب الجامعي عند دخوله إلى جامعة صنعاء يعتقد أنه في أحد المعارك والجبهات القتالية بسبب الزوامل الجهادية والتحشيد للقتال ودعوة الطلاب اليمنيين لتقديم الدعم والمشاركة في جبهات القتال الحوثية”.
وتابع قائلاً: في الحقيقة نحن لا يمكن ان نحضر هذه الفعاليات لأنها لا تقدم ولا تأخر بماذا تفيدنا وعن أي انتصار يتحدثون سوى الموت والقتل”.
ومضى قائلاً: ” كما تشاهد هناك عزوف كبير لحضور هذه الاستراحات التي تحولت إلى صور للقتلى ولرفع شعارات الموت” على حد قوله.  
من جانبه أفاد مراسل “يمن مونيتور”: “أن القائمين على هذه المهرجات يتعمدون تشغيل مكبرات الصوت في أوقات المحاضرات ما يتسبب في إرباك وتعطيل العملية التعليمية في كليات جامعة صنعاء”.
وقال: أغلبية الطلاب يرفضون حضور هذه الفعالية والاختلاط فيها لرفضهم أن يكونوا أيقونة في الصراع والاستقطاب رغم نجاح الجماعة في استقطاب مئات الطلاب إلى الجبهات والطالبات في التسجيل في ملقى الطالب الجامعي (تابع للجماعة في جميع كليات الجامعة).
وعلى مدخل الجامعة علق الحوثيون الكثير من صور قتلى الجماعة، فضلاً عن انتشار واسع لضحايا الجامعة في القاعات والممرات الرئيسة في مشهد حول المنظر العام في الجامعة إلى مقبرة عامة ومسرح للقتل.
ومنذ سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء، وانتهاكاتهم المستمرة للعملية التعليمية بشكل عام، غادر الكثير من الأكاديميين وأعضاء هيئة التدريس البلاد، فيما التزم من تبقي منهم في منازلهم، ومن تبقي منهم يعملون تحت إدارة الحوثيين.
وتعاني جامعة صنعاء مثل غيرها من المؤسسات والجامعات من انهيار العملية التعليمية بشكل غير مسبوق، في ظل التعيينات الحوثية للموالين لها في إدارة الجامعة.
 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق