اخترنا لكمتقاريرغير مصنف

بعد خمس سنوات من الحرب.. مشاهد نزوح عام 2015 تتكرر شمال شرق اليمن

سيطر الحوثيون على مركز محافظة الجوف ودفعت آلاف الأسر للنزوح مجدداً بعد عدة مرات من النزوح  يمن مونيتور/ صنعاء/ ترجمة خاصة:
تسببت التطورات الأخيرة التي قام بها الحوثيون بزيادة القِتال شمال شرق اليمن إلى نزوح جماعي يعيد التذكير بالأيام الأولى للحرب عندما سيطرت الجماعة المسلحة على العاصمة صنعاء واستدعى تدخلاً دولياً لمحاربتهم.
في عام 2015 اندلعت المعارك في عدة محافظات يمنية مع تقدّم الحوثيين بشكل كبير لتوسيع رقعة سيطرتهم قبل أن يتدخل التحالف الذي تقوده السعودية دعماً للحكومة الشرعية ومكنها من استعادة بعد المناطق.
خلال المعارك الأولية، فقد المدنيون وظائفهم ومنازلهم وأقاربهم وأجبروا على الفرار نحو أماكن أكثر أمناً. لكن القتال تبع الكثير منهم، مما اضطر النزوح للمرة الثانية أو الثالثة وربما رابعة أيضاً.
لم يحدث أي نزوح جماعي خلال عام 2019، حيث لم تكن هناك معارك ضارية تلاها تقدم كبير من جانب أي من الطرفين المتحاربين. لكن الخطوط الأمامية تتحرك منذ أواخر يناير/كانون الثاني الماضي، والقتال في شمال اليمن يجبر الآلاف على الفرار.
في الأسبوع الماضي، سيطر الحوثيون على مدينة الحزم الاستراتيجية، عاصمة محافظة الجوف، مما وضع محافظة مأرب الغنية أمام أعينهم- كما يشير تقرير لموقع “ميدل ايست آي البريطاني”.
يضيف الموقع البريطاني، في تقرير ترجمه “يمن مونيتور”، لم يُعرف على وجه الدِقة عدد المشردين والنازحين منذ 2 مارس/أذار، ومع ذلك، تشير التقارير إلى أن ما يقرب من 1800 أسرة قد فرت من مناطق الغيل والحزم المكتظة بالسكان في محافظة الجوف، منذ تصاعد القتال في تلك المناطق في 1 مارس / آذار، وفقًا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) ).
أفادت الوحدة التنفيذية للمشردين داخلي التي تديرها الحكومة في مأرب أن 2100 أسرة نازحة وصلت إلى مأرب في 1 مارس/أذار وتستضيفها المجتمعات المحلية في مدينة مأرب ومنطقة الوادي.
وذكرت الوحدة أن التصعيد الأخير في الجوف قد أجبر ما يقدر بنحو 25000 شخص على النزوح إلى محافظة مأرب المجاورة.
أبلغ قادة المجتمع المدني المحلي مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بالعديد من أسر النازحين الذين تقطعت بهم السبل في صحراء الرويك في طريقهم إلى مأرب.
وبحسب ما ورد في مكتب الجوف، تم تهجير 650 عائلة، وما زالت المساعدات مستمرة رغم الصعوبات الشديدة بسبب الوضع الأمني ​​غير المستقر بشكل متزايد، وفقًا لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية .
 
سيناريو عام 2015
قبل بداية الحرب، كان نائل حسن، في الأربعينيات من عمره، طاهياً في مطعم في صنعاء.
عندما بدأت الغارات الجوية للتحالف تهاجم العاصمة في مارس/أذار 2015، تم إغلاق المطعم واضطر للعودة إلى مدينة تعز، مسقط رأسه. بعد شهرين، وصلت المعارك إلى البلدة حيث يوجد حسن وعائلته في تعز، فر مع أسرته المكونة من خمسة أفراد، واستقروا في منطقة ريفية جنوب المدينة.
قال حسن لـ “ميدل إيست آي”: “لقد تبعتني المعارك وبعد سنة من العيش في نزوح في تعز، قررت السفر إلى مأرب حيث توجد فرص عمل”.
سافر حسن إلى المحافظة الوسطى ويعمل حاليًا في مطعم مدينة مأرب.
وقال إن آلاف العائلات وصلت إلى المدينة من الجوف في الأسبوع الماضي.
وأضاف: “بعض هؤلاء الأشخاص النازحين داخليا هم في الأصل من صنعاء وهربوا من القتال للمرة الثانية. إنه مشابه لما حدث لي في عام 2015. ”
قال حسن إن معظم العائلات النازحة محتاجة وليس لديها أموال لتغطية الاحتياجات اليومية، لكن بعض الأشخاص الكرماء في مأرب كانوا يساعدونهم.
 
المأوى
وقال “العائلات النازحة في حاجة ماسة إلى جميع الخدمات ولكن المأوى يمثل أولوية بالنسبة لهم”.
وأضاف: “أخبرنا النازحون أن هناك أيضًا عائلات نازحة في الصحراء وأنهم سيصلون قريبًا إلى المدينة”.
أدت عمليات النزوح الأخيرة من الجوف إلى مأرب إلى إعادة ذكرياته إلى حسن عندما أجبرته الحرب على الفرار، ليس مرة واحدة بل مرتين. اليوم يشعر بألم النازحين داخليا.
وصف حسن نفسه بأنه خبير في النزوح وقال إنه يعتقد أن مأرب ليس المكان الأكثر أمانًا للأشخاص الذين يفرون من نوبة القتال الأخيرة.
كانت مأرب في مأمن خلال العام الماضي حيث لم تحدث اشتباكات عنيفة، لكن المعارك الآن تتحرك بسرعة كبيرة وقد نضطر إلى الفرار من مدينة مأرب. وأضاف “ليس من الآمن أن يبقى النازحون هنا”.
وتابع: “أستطيع أن أرى سيناريو عام 2015 يتكرر، لذلك من المتوقع أن يصل القتال إلى المدينة.”
يأمل حسن أن تتمكن المنظمات من التدخل وإقامة معسكر للنازحين في منطقة آمنة بعيدة عن مدينة مأرب.
قال إن زوجته وأولاده سوف يتوجهون إلى تعز في الأيام المقبلة، لكنه قرر البقاء بمفرده لأنه لا يستطيع ترك وظيفته.
وأضاف حسن “إذا وصلت المعارك، فسيكون من الصعب الفرار”.
 
تحتاج قدرات أكبر
قالت الوحدة التنفيذية أن النزوح الأخير أكبر من قدراتها وقدرة السلطات المحلية، وحتى ما يمكن أن تقدمه منظمات الإغاثة العاملة في مأرب.
قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الاثنين الماضي إن الآلاف من المدنيين فروا من الاشتباكات المستمرة إلى مأرب في ظروف صعبة للغاية.
وأضافت: لتخفيف معاناتهم، وزعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر اليمني المساعدات الغذائية والمأوى على 000 70 شخص من النازحين”.
أكد أحمد شمسان، أحد عمال الإغاثة في الوحدة التنفيذية أن المنظمات غير الحكومية الدولية في مأرب ليست قادرة على تزويد جميع الأسر النازحة بالخدمات الأساسية في الوضع الحالي.
 وقال “لقد وصل الآلاف من النازحين داخليا إلى مدينة مأرب في الأيام القليلة الماضية وما زال المئات في صحراء الجوف وحول مدينة مأرب، ولا يمكن للمنظمات الوصول إليهم”.
أضاف شمسان أن العائلات تركت كل شيء وراءها. زودت بعض المنظمات غير الحكومية العائلات بالطعام، لكن وضعهم لا يزال خطيرًا.
وتابع: “بالإضافة إلى ذلك، فإن العائلات النازحة في الصحراء لم تتلق أي مساعدات وهي تصل إلى مأرب قريًبا، وبالتالي ستكون الحاجة أكبر في الأيام المقبلة”.
 
ليست المرة الأولى
ليست هذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها هذا النزوح الجماعي لمأرب. شوهدت مشاهد مماثلة في عام 2015 عندما سيطر الحوثيون على محافظة الجوف، مما دفع الناس إلى الفرار جنوبًا إلى مأرب.
قال شمسان إن بعض الأشخاص الذين فروا في عام 2015 قد عادوا إلى ديارهم بعد أن استعادت القوات الموالية للحكومة الحزم والغيل في ديسمبر/كانون الأول 2015 وأكتوبر/تشرين الأول 2016 على التوالي.
وأضاف: “اليوم، يتم تهجيرهم مرة أخرى. نأمل ألا يكون ذلك طويلاً، مثلما حدث في المرة الماضية.”
المصدر الرئيس
Yemen, five years on: Battles bring back scenes of early days of war
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق