اخترنا لكمغير مصنف

الأمم المتحدة: الحوثيون يحصلون على أسلحة ذات تقنية إيرانية

تقرير جديد لخبراء الأمم المتحدة المعنيين باليمن.

يمن مونيتور/ صنعاء/ ترجمة خاصة:
يتلقى الحوثيون في اليمن أجزاء للطائرات بدون طيار والأسلحة، وبعضها له خصائص تقنية مشابهة للأسلحة المصنعة في إيران ، في انتهاك محتمل لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة، كما يقول تقرير جديد لخبراء الأمم المتحدة المعنيين باليمن.
 وقال تقرير سلمه الخبراء إلى مجلس الأمن، قالت وكالة اسوشيتد برس إنها اطلعت عليه، إن الطريق الرئيس لتهريب لكل من أجزاء الطائرات بدون طيار المتوفرة تجارياً “يبدو أنه يمتد براً من سلطنة عمان والساحل الجنوبي لليمن، عبر الأراضي الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية نحو العاصمة صنعاء عاصمة البلاد التي يسيطر عليها الحوثيون.
وقالت اللجنة إنه جرى مصادرة سفينة صيد كبيرة في بحر العرب يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تحمل صواريخ مضادة للدبابات تشير إلى أن النقل البحري “مستمر في لعب دور” في الانتهاكات المحتملة لحظر الأسلحة.
تفاقم الصراع في اليمن مع سيطرة الحوثيين على صنعاء عام 2014، الذين يسيطرون على جزء كبير من شمال البلاد. فيما يقاتل تحالف عسكري بقيادة السعودية متحالف مع الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً الحوثيين منذ عام 2015.
أسفر الصراع عن مقتل الآلاف من المدنيين وخلق أسوأ أزمة إنسانية في العالم، تاركاً الملايين يعانون من نقص الغذاء والرعاية الطبية. واندفعت البلاد إلى حافة المجاعة العام الماضي. حذرت الأمم المتحدة من مجاعة محتملة هذا العام.
وقال الخبراء إنه طوال “عام 2019 لم يسجل الحوثيون وحكومة اليمن سوى تقدم ضئيل نحو تسوية سياسية أو نصر عسكري قاطع”.
وأضاف التقرير “منذ عام 2018 ، واصل المقاتلون ممارسة الحروب الاقتصادية: استخدام العقبات الاقتصادية والأدوات المالية كأسلحة للتجنيد”.
وأكد التقرير وجود “أن التربح من النزاع استوطن البلاد”.
وقال الخبراء، إن الحوثيين واصلوا تعزيز سيطرتهم السياسية والعسكرية، باستخدام “أجهزة الاستخبارات” وقمعهم بوحشية المعارضة السياسية.
وقالت اللجنة إنها حددت شبكة تستهدف النساء اللاتي يعارضن الحوثيين، بما في ذلك من خلال استخدام العنف الجنسي. في 11 حالة، قال الخبراء إنهم وثقوا توقيف النساء واحتجازهن وضربهن و / أو تهديدهن جنسياً “بسبب انتماءاتهن السياسية أو مشاركتهن في أنشطة سياسية أو احتجاجات عامة”.
وقالت اللجنة “هؤلاء النساء تعرضن للتهديد بالاتهام بالدعارة أو الجريمة المنظمة إذا استمررن في أنشطة ضد الحوثيين”.
خلال معظم عام 2019، قالت اللجنة، واصل الحوثيون هجماتهم الجوية المكثفة على المملكة العربية السعودية باستخدام نظامين جديدين من الأسلحة – نوع جديد من الطائرات بدون طيار حديثة ونموذج صاروخي جديد.
وقال الخبراء إنهم حققوا في الهجوم الكبير الذي وقع يوم 14 سبتمبر/أيلول على منشآت نفط أرامكو السعودية. مضيفين هجمات الطائرات بدون طيار والصواريخ قطعت إمدادات الطاقة العالمية وخفضت إنتاج النفط السعودي إلى النصف.
أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن الهجمات. لكن اللجنة قالت إنها وجدت أنه “على الرغم من الادعاءات بعكس ذلك، فمن غير المرجح أن تكون قوات الحوثي غير مسؤولة عن الهجوم، لأن النطاق المقدر لأنظمة الأسلحة المستخدمة لا يسمح بالإطلاق من الأراضي التي يسيطر عليها الحوثيون”.
ومع ذلك، قال الخبراء إن عددًا من الهجمات الأخرى التي تستخدم نفس الطائرات بدون طيار وصواريخ كروز يمكن أن تُنسب إلى الحوثيين.
زعمت الولايات المتحدة أن إيران كانت مسؤولة عن هجمات أرامكو. ووصفت طهران الولايات المتحدة بادعاءات “الأكاذيب القصوى”.
وقالت اللجنة إنها لا تعتقد أن الأسلحة المعقدة نسبيًا المستخدمة في تلك الهجمات “تم تطويرها وتصنيعها في اليمن، مما يعني ضمناً أنها قد تم استيرادها في انتهاك لحظر الأسلحة المستهدف”.
وقالت اللجنة إنها قامت بتحليل حطام الطائرات بدون طيار التي حصلت على أجزاء منها، وتعقبت شحنة من إحدى شركات هونغ كونغ على عنوان في مسقط، عُمان، وآخر من اليابان إلى أبو ظبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق