اخترنا لكمغير مصنف

هل تعاني الحكومة اليمنية من انقسامات؟!

اتهامات متبادلة وخلافات بين رئيس الوزراء معين عبدالملك وأعضاء في الحكومة يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص:
يبدو أن الحكومة اليمنية تعاني من انقسامات بداخلها، حيث يبرز موقفان متعارضان داخل الحكومة بين رئيسها معين عبدالملك ووزيري النقل والداخلية.
صعدت الخلافات مجدداً حيث نفت الحكومة اليمنية ما يقوم به وزير النقل صالح الجبواني في تركيا بأنه يمثل وجهة النظر الحكومية بشأن توصله “إلى اتفاق مع نظيره التركي يقضي بتشكيل لجنة فنية (يمنية ـ تركية) تمهيدا لتوقيع اتفاقية مع تركيا لتطوير الموانئ والمطارات وشبكات الطرق اليمنية في المرحلة المقبلة”.
الحكومة اليمنية ردت عبر تصريح لمصدر مسؤول ينفي ذلك بالقول: إنها وجهة نظر شخصية ولا تمثل الحكومة الشرعية.
وأضاف المصدر لوكالة الأنباء الرسمية (سبأ): “تصريحات بعض أعضاء الحكومة في هذا الجانب خلال زيارات شخصية يقومون بها لدول شقيقة وصديقة، غير مسؤولة ولم يتم الرجوع فيها إلى دولة رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية”.
ورداً على ذلك قال الجبواني عبر تويتر: لم يكفيه (يقصد رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك) تغطية الانقلاب في عدن والغدر بالرئيس الذي ائتمنه على المسئولية بعد أن قال أنه والانتقالي في خندق واحد، بل لم يخف تطلعه وطموحه الجامح للسلطة ولو على حساب الوطن.
واتهمه بالتغطية “على مشروع تفتيت الوطن”.
يتواجد معين عبدالملك في عدن منذ منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، لكنه لا يقوم بالعمل على الأرض ومعظم ما يقوم به اجتماعات في قصر معاشيق. ورداً على ذلك قال “عبدالملك” لتلفزيون الحدث العربية السعودي إن “معظم الأعمال تتمثل بكونها لقاءات للمرحلة القادمة، إلى جانب الوضع الأمني السيء في مدينة عدن”.
وقال عبدالملك في المقابلة ذاتها إنه يقف “على مسافة واحدة من الأطراف” في إشارة إلى حكومته والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، اللذان وقعا “اتفاق الرياض” في نوفمبر/تشرين الثاني لكن لم ينفذ معظم بنود هذا الاتفاق وفق الخطة الزمنية التي تنتهي بنهاية يناير/كانون الثاني الجاري.
ليس انقسامات الحكومة مقتصرة فقط على وزارة النقل، بل أيضاً وزارة الداخلية. وكان “عبدالملك” تحدث في المقابلة أن قرار “تحويل مرتبات القطاع الأمني كاملاً عبر التحويلات المالية أو البنكية، هو أحد بنود الإصلاحات الحقيقية، وقد وفّر لخزينة الدولة بحدود مليار و300 مليون ريال يمني في شهر واحد”.
لكن وزارة الداخلية اليمنية ردت في بيان على موقعها الالكتروني يقول إن “تلك المزاعم بشأن تحقيق أرصدة وفورات وهمية تخص مستحقات مرتبات منتسبي ضباط وأفراد الأمن لشهر أغسطس 2019م كاذبة ولا أساس لها من الصحة”.
واعتبرت الإدارة العامة للشؤون المالية بوزارة الداخلية “ما ورد في ثنايا حديث رئيس الحكومة لقناة العربية أمر غير مقبول ولا مسؤول معززة توضيحها بعدد من الأرقام في البيان”
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق