غير مصنف

قتلى وجرحى في اشتباكات بين القوات اليمنية ومسلحي “الانتقالي الجنوبي” في أبين

عقب اعتراض قوات الانتقالي ألوية الحماية الرئاسية في أحور أبين يمن مونيتور/ متابعات خاصة
قتل 5 أشخاص وأصيب آخرون، اليوم الخميس، جراء اشتباكات مسلحة بين قوات الجيش اليمني وعناصر تابعة للمجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات بمحافظة أبين، جنوبي البلاد.
ونقلت وكالة “الأناضول” عن مصدر طبي يعمل في مستشفى أحور العام بالمدينة، قوله “إن قسم الطوارئ تسلم جثتين لعناصر بالحراك، إحداهما لنائب قائد المقاومة سالم عوض الساحمي، بالتزامن مع وصول 3 جرحى”.
وقال مصدر عسكري للوكالة، إن اشتباكات عنيفة شهدتها مدينة أحور (أبين)، بين قوات الجيش ومسلحين تابعين للمجلس الانتقالي المطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله.
وأضاف، مفضلاً عدم ذكر اسمه، أن مجاميع مسلحة تابعة للحراك الجنوبي بقيادة الساحمي اعترضت القوة العسكرية أثناء مرورها وتبادلت معها إطلاق النار ما أدى إلى سقوط 3 قتلى من قوات الجيش، وجرح آخرين، من دون تجديد عددهم.
وتابع: القوة العسكرية التي قدمت من محافظة شبوه كانت في طريقها إلى العاصمة عدن، ضمن اتفاق إعادة التموضع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيًا.
وأوضح، أن العناصر المسلحة رفضت الانصياع لأوامر من قادة الحزام الأمني (يتبع الانفصاليين) في قطاع أحور، ما أدى إلى اندلاع المعارك.
وأشار، إلى أن القوة العسكرية واصلت طريقها إلى مدينة شقرة الساحلية (45كلم إلى الشرق من عاصمة المحافظة زنجبار)، لتلتحق بقوات الجيش المرابطة هناك منذ أغسطس/ آب الماضي.
وكانت ألواء الحماية، بكامل التسليح والعتاد وصلت الأربعاء، إلى شقرة بمحافظة أبين حيث تتمركز القوات الحكومية اليمنية هناك، ومن المتوقع أن تنتقل تلك القوات إلى العاصمة المؤقتة عدن بمواجب اتفاق الرياض، الموقع بين الحكومة اليمنية والانتقالي الجنوبي.
وتضمن الاتفاق عودة الحكومة الحالية إلى عدن، والشروع في دمج كافة التشكيلات العسكرية في إطار وزارتي الدفاع والداخلية، وتشكيل حكومة كفاءات سياسية بمشاركة المجلس الانتقالي، فضلا عن ترتيبات عسكرية وأمنية.
 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق