غير مصنف

“غريفيث” في صنعاء من جديد للدفع بالحوثيين نحو تنفيذ اتفاق ” ستوكهولم”

وأمس الإثنين أشاد غريفيث”، بالتزام الرئيس عبدربه منصور هادي وحكومته باتفاق ستوكهولم خلال اللقاء جمعهما في العاصمة السعودية الرياض.

يمن مونيتور/صنعاء/خاص

وصل المبعوث الأممي “مارتن غريفيث”، اليوم الثلاثاء، إلى العاصمة “صنعاء” ضمن جولة تستهدف الدفع قدمًا بعملية السلام المتعثرة في اليمن.
وقال مصدر في مطار صنعاء في تصريح لـ “يمن مونيتور” إن غريفيث وصل وفريقه على متن طائرة أممية إلى صنعاء ظهر اليوم الثلاثاء.
وبحسب المصدر: سيجري المبعوث الأممي خلال زيارته التي ستستمر ساعات محدودة مع الحوثيين مباحثات حول تنفيذ اتفاق ستوكهولم، والبدء بتنفيذ المرحلة الأولى من خطة إعادة انتشار القوات من موانئ ومدينة الحديدة”.
وأمس الإثنين أشاد غريفيث”، بالتزام الرئيس عبدربه منصور هادي وحكومته باتفاق ستوكهولم خلال اللقاء جمعهما في العاصمة السعودية الرياض.
وأضاف: ممتن له ولحكومته على التزامهم باتفاق ستوكهولم كما أقدّر دعمه الشخصي لإيجاد حلّ سياسي للنزاع في اليمن.
كما بحث غريفيث، في اليوم ذاته مع نائب وزير الدفاع السعودي، خالد بن سلمان، سبل إبقاء اليمن خارج التوترات الإقليمية.
وقال مكتب المبعوث الأممي، في حسابه على “تويتر”، إن غريفيث عقد في مدينة جدة السعودية اجتماعًا “مثمرًا” مع “بن سلمان”، تناول سبل إبقاء اليمن خارج التوترات الإقليمية، وإحراز تقدم في تنفيذ اتفاق ستوكهولم، إضافة إلى دعم السعودية لعملية السلام اليمنية.
وتقود السعودية، منذ مارس/ آذار 2015، تحالفًا عربيًا ينفذ عمليات عسكرية في اليمن، دعمًا للقوات الموالية للحكومة في مواجهة قوات جماعة الحوثي المدعومة من إيران.
وتأتي مباحثات غريفيث مع “بن سلمان”، ضمن جولة تستهدف الدفع قدمًا بعملية السلام المتعثرة في اليمن.
وشملت الجولة كلًا من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والإمارات، إضافة إلى سلطنة عمان، حيث التقى مع قيادات من جماعة الحوثي، المسيطرة على محافظات يمنية، بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.
وبحث غريفيث خلال جولته خطوات تنفيذ اتفاق ستوكهولم، الموقع في 13 ديسمبر/ كانون أول الماضي، بين الحكومة اليمنية والحوثيين، وخاصة ما يتعلق بموانئ محافظة الحُديدة على البحر الأحمر (غرب).
ويواجه تطبيق الاتفاق عراقيل عديدة؛ بسبب تباين بين الفرقاء في تفسير عدد من بنوده؛ ما يطيل أمد الحرب، التي جعلت معظم سكان اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية. –
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق