اخترنا لكمتقاريرغير مصنف

(حصري) الحوثيون يحضرون لاستبدال زعماء قبائل “طوق صنعاء”

أظهرت فعاليات لجماعة الحوثي المسلحة في صنعاء، استعدادات الجماعة لإعلان انقلابات جديدة على زعماء القبائل المحيطة بالعاصمة، واستبدالهم بموالين للجماعة من داخل تلك القبائل، مع كم كبير من التحذيرات من العمل في صفوف القوات الحكومية أو اتخاذ مبدأ الحياد. والتي يبدو أنها ستكون ضمن نتاج اجتماع دعا إليه زعيم الجماعة لمن وصفهم “حكماء وعقلاء اليمن” المنعقد غداً العاشر من رمضان. يمن مونيتور/صنعاء/خاص:
أظهرت فعاليات لجماعة الحوثي المسلحة في صنعاء، استعدادات الجماعة لإعلان انقلابات جديدة على زعماء القبائل المحيطة بالعاصمة، واستبدالهم بموالين للجماعة من داخل تلك القبائل، مع كم كبير من التحذيرات من العمل في صفوف القوات الحكومية أو اتخاذ مبدأ الحياد. والتي يبدو أنها ستكون ضمن نتاج اجتماع دعا إليه زعيم الجماعة لمن وصفهم “حكماء وعقلاء اليمن” المنعقد غداً العاشر من رمضان.
وحسب اجتماع قبلي أمس السبت في صنعاء فإن الحوثيين دعوا القبائل بتحديد موقفها من مشائخها الرافضين للانضمام إلى صفهم في مقاتلة الشرعية وانه ستصدر قرارات تصفهم بالخيانة، داعية أبناء القبائل إلى الانقلاب على المشائخ الذين لم يعلنوا استعدادهم للقتال مع جماعة الحوثي.
وقال ضيف الله رسام، الذي نصبته جماعة الحوثي كرئيس لمجلس التلاحم القبلي أثناء حشد عدد من (قبائل الطوق) : “ان المشائخ الذين يجتمعون في الرياض ويتواصلوا مع قبائلهم ويردون عليهم من داخل الأراض اليمنية لبحث تطورات القبيلة وتوقف القبيلة كافة أنشطتها في انتظار شيخها أن يعود من المملكة العربية السعودية الرياض عيب مشين.. اين كفاءتكم؟!!”
ونقل مراسل “يمن مونيتور” عن رسام دعوته للانقلاب على هؤلاء المشائخ قائلاً: “الآن لابد من انتخاب مشائخ يحلوا كبديل عن العملاء والمرتزقة وكل قبيلة الآن تستعد لترسيم شيخ تراه رجل وطن وقبيلة وعلى القيادة السياسية ان تدرك هذا الأمر وإلا فهي خائنة”.
وطالب ضيف الله في اجتماع عقد مساء أمس بصنعاء القبائل بالعديد من اصدار القرارات: لابد من إعلان براءة من كافة المشائخ الذين لم يعلنوا القتال ضد قوات الحكومة وسيتم الإعلان في الأيام القادمة من يتواصل مع زعماء القبائل في الخارج بأنهم خونة وسيتم إعلان البراءة منهم وأطلب من الجميع إعلان عدم العفو عنهم حتى لو نزلت آية قرانية فيهم وسوف نأخذ ثأرنا منهم لأنهم يقدمون التسويات السياسية على حساب دماء الشعب اليمني.
وفي الحشد الذي استقطب العديد من القبائل الموالين لهم قال ضيف الله رسام لأبناء القبائل: الدولة في ذمتكم، وتم إطلاق عليكم اسم قبائل الطوق على قبائل صنعاء، وليست كلام فارغ انتم المسؤولين عن الجمهورية وسميتم قبائل الطوق صنعاء وهذا الاسم له أبعاد كبيرة ومعنى عميق والمسألة ليست رياضيات. أنتم قبائل الطوق أما القبائل في أمانة العاصمة لن نبرر دورهم وهم مسؤولون، وفي حالة وقعت خيانة من الداخل فإننا سنقاتل بـالنصل (الجنبية) في حالة انعدمت الذخيرة.
مضيفاً: من يحاول ان يبرر موقفه أمام توحيد الجبهة الداخلية في مواجهة العدوان يعد أحد المشككين والمخالفين ويجب عليكم أن لا تسمعوا لأحد.
وحذر رسام القبائل من إطلاق الشائعات قائلاً: “تأكدوا إنه في حالة حصل اختراق ودخلت قوات إلى أمانة العاصمة فقد جاؤوا إلى حتفهم ولا تقولوا إن أمانة العاصمة سلمت لهم”.
وتابع قائلاً: “أقسم لك بالله لو انعدم الحديد والشجر فلن ينعدم الرجال الذين يحملون أعصي للقتال عن صنعاء وهذه رسالة إلى الذين يقومون بعملية التخريب من الداخل”.
وكشفت مصادر خاصة لـ”يمن مونيتور” ان جماعة الحوثي تسعى إلى إصدار عدد من القرارات والوثائق في العاشر من رمضان التي تحاول الجماعة فرضها على قبائل يمنية ترفض سياسة الجماعة التي باتت تشعر بخطر محدق وقلق من انكسار داخلي ورفض لقبائل الطوق تأكيدها في معركتها القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق