أخبار محليةالأخبار الرئيسيةتراجم وتحليلات

“الزوارق المفخخة” تقلق البحر الأحمر.. كيف يمكن للسفن مواجهة تكتيكات الحوثيين البحرية؟ (ترجمة خاصة)

يمن مونيتور/ ترجمة خاصة:

نشر موقع أمريكي تقريراً يقدم مقترحاتٍ للسفن التجارية والعسكرية، لمواجهة هجمات الحوثيين في البحر الأحمر بما في ذلك أخطر الهجمات لـ”القوارب المسيّرة المفخخة”، والتي تعتبر هاجساً مقلقاً للأمن البحري قبالة اليمن.

وخلص موقع “وور أون ذا روك” (War on the Rocks) المتخصص في السياسة الخارجية والأمن القومي (الأمريكي) في تقريره إلى عدة خطوات أبرزها التعاون الاستخباراتي بين الحكومات وبين السفن التجارية وإجراءات أخرى إلى مواجهة تكتيكات الحوثيين.

وينشر “يمن مونيتور” نص التقرير مترجماً إلى العربية.

لطالما تعرض البحارة في البحر الأحمر للتهديد من قبل القراصنة، لكن عليهم الآن التعامل مع تهديد أكثر حداثة أيضًا: الزواق/القوارب المسيّرة “المفخخة” فمنذ عام 2017، تعمل جماعة الحوثي في اليمن على تحسين استخدامها للقوارب المسيّرة “المفخخة”- التي يشار إليها أحيانًا بالمركبات السطحية غير المأهولة أو الزوارق بدون ربان أو العبوات الناسفة المحمولة على المياه – لتنفيذ هجمات ضد السفن البحرية ومنشآت الموانئ في المنطقة. في حين أن واحدة فقط من هذه الهجمات حتى الآن أدت إلى خسائر في الأرواح، تسببت هجمات أخرى في أضرار مادية لعدد من السفن وأدت إلى إغلاق مؤقت لأحد أكثر موانئ المملكة العربية السعودية ازدحامًا.

لحسن الحظ، هناك عدد من الخطوات التي يمكن للحكومات والشركات البحرية الخاصة اتخاذها لمواجهة تهديد “الزوارق المسيّرة” قبل أن تزداد سوءًا. يمكن أن يساعد تبادل المعلومات الاستخبارية بشكل أفضل وتكتيكات المراوغة المقترنة بإجراءات استباقية مثل التشويش الإلكتروني وخراطيم المياه وشبكات القوارب في الحفاظ على سلامة السفن التجارية أثناء مرورها قرب المياه اليمنية.

 

علامات التهديد

يكشف بحث مفتوح المصدر عن 24 هجومًا بحريًا ناجحًا أو محاولة شنها الحوثيون للزوارق المتفجرة المسيّرة بين يناير/كانون الثاني 2017 ويونيو/حزيران 2021. تُقدم جدولة هذه الهجمات بعض التعميمات الأولية حول الهدف والموقع، مع تسليط الضوء أيضًا على الصعوبة لعمل تعميمات مماثلة حول التوقيت.

كانت غالبية هجمات الحوثيين البحرية موجهة إلى سفن الشحن التجارية مثل الناقلات أو ناقلات الشحن. وأربعة موانئ مدنية مستهدفة ومنشآت إنتاج وتوزيع نفطية مستهدفة. وهذا يجعل العدد الإجمالي للهجمات ضد أهداف مدنية وأهداف مرتبطة بالنفط 16 هجوماً، ما يعني ثلثي الإجمالي. وتشمل هذه سفن الشحن التجارية التي تبحر تحت أعلام مختلفة، بما في ذلك السفن اليمنية وسنغافورة، لكن الغالبية استهدفت شركات النقل السعودية. أما بالنسبة للموقع، فقد تجمعت هذه الهجمات حول الحديدة وميناء الصليف والمخا. ويخضع الموقعان الأولان حاليًا لسيطرة الحوثيين، في حين أن مدينة المخا الواقعة في أقصى الجنوب ليست كذلك. بالإضافة إلى هذه الهجمات البحرية، نفذ الحوثيون أيضًا قصفًا جويًا بطائرات بدون طيار، وضربات بقذائف صاروخية من زوارق سريعة الحركة، وألغام بحرية عشوائية في المضيق الذي يربط البحر الأحمر بخليج عدن. ومع ذلك، من الصعب رؤية أنماط توقيت هجمات الحوثيين البحرية بالقوارب المفخخة. فهناك ما معدله 70 يومًا بين كل هجوم، ولكن تم فصل بعضها بأربعة أيام فقط والبعض الآخر بما يصل إلى 217 يومًا.

 

تكتيكات استباقية ومراوغة

قد يكون تهديد الزوارق “المتفجرة” جديدًا، ولكن يمكن مواجهته، إذ يمكن للبحرية وشركات الشحن الاستفادة من خبرتها في مكافحة القرصنة وكذلك على الجهود العسكرية لمواجهة القوارب المتفجرة. وتشمل الخطوات التي ساهمت في تراجع القرصنة قبالة سواحل الصومال تكتيكات مراوغة وإجراءات مضادة نشطة. وكلاهما مهم في مواجهة تهديد قوارب الحوثيين المتفجرة.

تتمثل الخطوة الأولى في زيادة الوعي بالأوضاع لكل من السفن العسكرية والمدنية. وهذا يعني تتبع الهجمات الأخيرة، والبحث بنشاط عن تقارير استخباراتية من خلال خدمات مفتوحة المصدر، ثم مشاركة هذه المعلومات على نطاق واسع. فمثلما تحتاج الوكالات الحكومية إلى مشاركة معلوماتها الاستخباراتية في المعركة ضد الإرهاب، يجب على المجتمع البحري المدني أن يفعل الشيء نفسه. يتطلب هذا نظامًا لمشاركة تقارير الحالة المحدثة مع القباطنة. يجب أن تحتوي هذه التقارير على معلومات حول محاولة أو نجاح هجمات القوارب المتفجرة بالإضافة إلى تفاصيل حول أي تهديدات بحرية أخرى أو قوات بحرية صديقة في المنطقة. من الناحية المثالية، ستستند هذه التقارير إلى عمل الوكالات الأمنية أو الاستخباراتية، بينما يتم فحصها بعناية لتجنب الكشف عن المصادر والأساليب.

يمكن للسفن العسكرية والمدنية المسلحة بوعي جيد بالموقف، في البيئات البحرية الخطرة التركيز على تحديد التهديدات من خلال التعرف البصري وأنماط الحركة. ومع ذلك، فقد كشفت الأبحاث التجريبية أن قدرة الإنسان على الكشف الدقيق عن النوايا العدائية في السفن المحيطة محدودة، لا سيما عند الاقتراب من السفن التي تستخدم استراتيجيات لإخفاء نواياهم. هذا يعني أن الاعتماد فقط على الهوية البشرية قد لا يكون كافياً. لحسن الحظ، على عكس العديد من المنشآت المدنية والعسكرية على الأرض، فإن السفن البحرية المدنية والعسكرية الأكبر حجمًا مجهزة بالفعل بتقنية الرادار. وهذا يجعل اكتشاف السفن المقتربة، وربما التعرف عليها أيضًا، ممكنًا، لا سيما عند أخذ التوقيعات المرئية والرادارية الرئيسية في الاعتبار. يمكن أن تساعد التطورات في التعلم الآلي والتحسينات في تكوين دوائر الرادار في التغلب على التحديات المستمرة التي تقدمها فوضى البحر والأمطار والضباب.

 

الإجراءات المضادة

يتم توجيه العديد من الإجراءات المضادة الحالية المستخدمة لحماية السفن البحرية المدنية إلى الأفراد الموجودين على متن السفن. وتشمل هذه استخدام حراس مسلحين لردع السفن التي تقترب أو إشراك أطقمها بأسلحة صغيرة، وكذلك الأسلاك الشائكة على جوانب السفن لمنع الصعود والنظم الصوتية لإلحاق ضرر مؤلم ولكنه غير مميت بالقراصنة. المشكلة هي أن كل هذه الإجراءات المضادة لها مهاجم بشري كقاسم مشترك. ومن ثم، فإنها تكون عديمة الفائدة عندما تقترب سفينة معادية مسيّرة كقوارب الحوثيين.

بدلاً من ذلك، بالسنبة لقوارب الحوثيين، من المهم التركيز على الخيارات الحركية والميكانيكية. تشمل الخيارات الحركية المقذوفات التي تستهدف بدن أو محرك القارب المتفجر، والتي يمكن أن تبطئه أو تقلل من قدرته على المناورة. نظرًا لأنه من غير المحتمل أن تكون السفن التجارية مجهزة بأنظمة دفاع مدافع جاتلينج عالية السعة، مثل نظام Phalanx Close-In Weapons ، فمن المحتمل أن تكون البنادق الدقيقة عالية الدقة بديلاً محتملاً للتدابير الدفاعية.

هناك خيار آخر، تم تطويره أولاً ليتم نشره من طائرات الهليكوبتر، وهو شباك القوارب، والتي يمكن أن تجعل مروحة المحرك عديمة الفائدة من خلال تقييد حركتها. يمكن تكييفها للاستخدام على السفن. يجب أن تحتوي هذه الشباك على نظام توصيل يمكّن السفينة المدافعة من الابتعاد عن الشبكة الفعلية بعد نشرها للحماية من أي تفجيرات لاحقة آمنة من التعطل. يمكن استخدام الشباك كإجراء مضاد قائم بذاته أو بالاشتراك مع خراطيم المياه. لا يمكن لخراطيم المياه أن تمنع وصول القراصنة المقتربين إلى السفينة فحسب، بل يمكنها أيضًا أن تملأ قواربهم بالماء. يؤدي هذا إلى إبطاء القارب كما يقلل من قدرته على المناورة. يمكن تشغيل هذه الأنظمة عن بعد من جسر السفينة ويمكن أن تساعد أيضًا في إخماد الحرائق على متن السفينة إذا نجح الهجوم.

يمكن تعزيز تطبيق هذه التدابير من خلال نشر أفراد أمن خاصين بالتهديدات. بالفعل، هناك شركات أمن بحري خاصة في البحر الأحمر وخليج عدن. وفقًا لبحث أجرته Katinka Svanberg ، لم يتم اختطاف السفن التي على متنها قوات أمن خاصة. لكن، بالطبع، سيعتمد نجاحهم في ردع هجمات قوارب الحوثيين المتفجرة على امتلاكهم أدوات وتقنيات تتداخل مع السفينة نفسها بدلاً من البشر الموجودين على متنها.

يجب أيضًا تكييف التقنيات المستخدمة لمكافحة القوارب المسيّرة مثل تقنيات التشويش والخداع ، وكذلك الأسلحة عالية الطاقة، مع البيئة البحرية. بدأت السفن الحربية الأمريكية والبريطانية في فعل ذلك بالفعل، خاصة بعد الهجوم الأخير على ناقلة ميرسر قبالة سواحل عمان. يمكن استخدام تقنيات التشويش لاستهداف جهاز الاستقبال للقارب المتفجر الذي يتم التحكم به عن بُعد- بإشارات ضوضاء، بينما يمكن استخدام تقنيات الانتحال “لإرباك” جهاز التحكم في القارب. يمكن للأسلحة عالية الطاقة مثل أنظمة الليزر عالية الطاقة تعطيل أو تعطيل الإلكترونيات الداخلية، مما يجعل منصة الهجوم غير قادرة على تنفيذ هجوم. يتم حاليًا اختبار هذه التقنيات من قبل القوات المسلحة الأمريكية ضد الطائرات بدون طيار ويجب تكييفها مع البيئة البحرية.

ومع ذلك، لا يوجد سوى الكثير الذي يمكن للسفينة التجارية التعامل معه بمفردها. من الواضح أن جميع الإجراءات المراوغة والمضادة المذكورة أعلاه من غير المرجح أن تُستخدم في سياق غير عسكري. وينطبق هذا بشكل خاص على التدابير الأكثر تقدمًا من الناحية التكنولوجية لتحديد الهوية والتشويش بالإضافة إلى أسلحة المقذوفات عالية السعة. وهذا يعني أن السفن البحرية التي قامت بدوريات في المنطقة منذ عام 2019 يجب أن تواصل عملها القيم.

بشكل أوسع، يمكن أن يساعد التدفق السخي للخبرة والمعرفة بين كل من الجهات الفاعلة العسكرية والتجارية في البحر في تعزيز جهود مكافحة القوارب المسيّرة المتفجرة التي يتم التحكم بها عن بُعد.

أخيرًا، يمكن أن تلعب الإجراءات البحرية الأكثر عدوانية دورًا في مواجهة التهديد البحري الحوثي. منذ الهجوم الإسرائيلي على السفينة الإيرانية “سافيز” في السادس من ابريل/ نيسان2021، تم تأكيد هجومين فقط للحوثيين بقوارب مسيّرة. سافيز هي سفينة شحن تم استخدامها للمراقبة البحرية ودعم العمليات البحرية للحوثيين. يجدر الانتباه بعناية إلى ما إذا كان الهجوم على سافيز، له تأثير على عمليات الحوثيين البحرية.

 

استنتاج

التهديد البحري للحوثيين حقيقي ومتصاعد، كما يتضح من هجمات الجماعة الأربع والعشرين على مدى السنوات الأربع الماضية. والسفن التجارية ليست في معزل عن الهجمات، لكن  يمكن أن يلعب الوعي الأفضل بالموقف، والتدابير الأفضل لتجنب الاقتراب من “القوارب المسيّرة المفخخة”، وأدوات أفضل لتعطيلها دورًا رئيسيًا في الحفاظ على البحر الأحمر آمنًا.

بالنظر إلى المستقبل، يجب أن يكون خبراء الأمن البحري في حالة تأهب لخطر انتشار التقنيات التي ينشرها الحوثيون حاليًا إلى البحار الأخرى. ربما تستخدم إيران البحر الأحمر عن عمد كمنطقة اختبار للتقنيات البحرية الجديدة، أو ربما يكون الحوثيون هم من رواد هذه التقنيات بمفردهم. لكن في كلتا الحالتين، ستكون إيران حريصة على التعلم من تجارب الحوثيين وتكتيكاتهم. سيكون من المهم تطوير تدابير مضادة فعالة قبل ظهور “قوارب مفخخة مسيّرة” في مضيق هرمز أيضًا.

المصدر الرئيس

RED SEA DRONES: HOW TO COUNTER HOUTHI MARITIME TACTICS

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق