عربي ودولي

أفغانستان.. سقوط قتلى في مطار كابل وطالبان تصادر أسلحة المدنيين في العاصمة

يمن مونيتور/ وكالات

أظهرت لقطات مصورة تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي بشأن التطورات الحاصلة في أفغانستان، المدنيين وهم يتشبثون بأحد جوانب طائرة نقل عسكرية أمريكية قبيل إقلاعها من مطار كابول الدولي.

وظهر التسجيلات المتداولة جلوس عدد من المدنيين على ما يبدو على حافة الطائرة عند تحركها على المدرج، بينما كانت الحشود تجري من حولها.

وأشارت تقارير غير مؤكدة لمصرع ما لا يقل عن شخصين إثر سقوطهما وقت الإقلاع.

كما سقط قتلى في وقت سابق في نفس موقع المطار ذاته مع تدفق جموع غفيرة من الأفغان على المطار للفرار من البلاد في فوضى عارمة لم يتضح خلالها ما إذا كان الضحايا قد أصابتهم أعيرة نارية أم أنهم ماتوا جراء حالة التدافع التي حدثت.

على صعيد متصل، قال مسؤول في وزرارة الدفاع الأمريكية إن الولايات المتحدة أوقفت مؤقتا جميع رحلات الإجلاء من كابل، بانتظار إخلاء المطار من الحشود الضخمة، التي تجمعت فيه، وتسببت بفوضى عارمة.

ولم يوضح المسؤول، الذي اشترط عدم الكشف عن هويته، لوكالة رويترز للأنباء كم من الوقت سيتستمر هذا الإجراء.

وكان الآلاف من الأفغان احتشدوا في مطار المدينة الدولي على أمل الفرار من أفغانستان بعد عودة البلاد إلى سيطرة طالبان،.

وأدت الرغبة المستميتة بالهرب إلى اجتياح العديد منهم المدرجات ومهابط الطائرات حسبما ظهر في مقطع فيديو نشره على تويتر موقع “تولو نيوز” الأخباري الأفغاني وفي صور متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي.

فوضى في مطار كابول: جنود أمريكيون يطلقون أعيرة نارية في المطار - الأخبار والعناوين الرئيسية ومقاطع الفيديو

مقاتلو طالبان يجمعون الأسلحة من المدنيين

على الصعيد، قال مسؤول في حركة طالبان إن مقاتلي الحركة بدأوا بجمع الأسلحة من المدنيين في العاصمة الأفغانية كابل اليوم الإثنين، لأن الناس لم يعودوا بحاجة إليها من أجل الحماية الشخصية، حسب قولهم.

وأضاف مسؤول في طالبان “نحن نفهم أن الناس كانوا يحتفظون بالسلاح من أجل سلامتهم الشخصية، يمكنهم الآن أن يشعروا بالأمان. لسنا هنا لإلحاق الأذى بالمدنيين الأبرياء”، كما نقلت وكالة رويترز للأنباء.

وقال صلاد مولسكين، مدير مجموعة “إم أو بي واي” الإعلامية، وهو أحد سكان كابل، في تغريدة على تويتر إن مقاتلي طالبان جاءوا إلى مبنى شركته للاستفسار عن الأسلحة المخصصة للحراس المسؤولين عن أمن الشركة.

وسيطرت طالبان على أفغانستان فيما يزيد قليلا عن أسبوع، رغم مليارات الدولارات التي أنفقتها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي “الناتو” على مدى ما يقرب من 20 عاما، لبناء قوات الأمن الأفغانية.

ومنذ مايو/ أيار الماضي، بدأت طالبان بتوسيع رقعة نفوذها في أفغانستان، تزامنا مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية المقرر اكتماله بحلول 31 أغسطس/ آب الجاري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق