آراء ومواقف

يوم الديمقراطية التركية

سفير تركيا لدى اليمن "مصطفى بولات"

منذ خمس سنوات وفي مثل هذا اليوم قامت شبكة الخيانة FETO (منظمة فتح الله الإرهابية) بمحاولة انقلابية غادرة على الأمة والنظام الدستوري.

إن منظمة غولن الإرهابية التي تقدم نفسها على أنها منظمة مدنية بريئة غير حكومية، والتي تنشط تحت ستار جمعيات مختلفة، حاولت بالفعل منذ سنوات عديدة التسلل إلى مؤسسات الدولة في جمهورية تركيا.

وفي ليلة 15 يوليو/تموز هاجمت العناصر الإرهابية التابعة لمنظمة غولن المدنيين بالأسلحة والقنابل، وقصفت مجلس الأمة التركي واستشهد 251 من مواطنينا الأعزاء.

ونتيجة للقيادة الحازمة لرئيسنا ومقاومة أمتنا البطلة، تم إحباط محاولة الانقلاب الغادرة التي قام بها أعضاء منظمة غولن الإرهابية. وفقد أوقف شعبنا العزيز في تلك الليلة إرهاب منظمة غولن الإرهابية ودافع عن ديمقراطيتنا رافعاً شعار “تركيا المنيعة!”.

وبادرت مجتمعنا، في وحدة ولحمة وطنية بحركة المقاومة المجيدة القائمة على شعار تركيا المستقلة بالكامل. ولهذا السبب فإن تركيا تحيي ذكرى يوم 15 يوليو وتحتفل به عيداً للديمقراطية والوحدة الوطنية.

ففي هذا اليوم نحيي ذكرى شهدائنا ونحتفل بانتصارنا الديمقراطي الكبير. ولم ولن ننسى الدعم الذي تلقيناه من الدول الصديقة والشقيقة خلال محاولة الانقلاب الغادرة.

من ناحية أخرى، لا تزال (منظمة فتح الله الإرهابية) FETO   تدير مدارسها في اليمن الشقيقة والصديقة. إن منظمة غولن الإرهابية وأنصارها الذين يحاولون تقديم أنفسهم كمنظمة تعليمية بريئة، يستغلون عبر مدارسهم الشباب وعائلاتهم في المجال العلمي والتعليمي الذي هو مجال مهم لتنميتنا. وهم بذلك يحاولون تجنيد أعضاء جدد مخلصين لهم ليقوموا باستخدامهم وتوجيههم وفق أهدافهم وغاياتهم.

وإن تركيا، وبالتنسيق مع السلطات المحلية، تخوض معركة ناجحة ضد هياكل (منظمة فتح الله الإرهابية) FETO المتواجدة في مختلف البلدان حول العالم، وسيستمر هذا الكفاح بشكل أكثر فاعلية مع فهم الدول التي تستمر في استضافة هياكل FETO ومدارسهم للتهديدات والمخاطر التي تشكلها (منظمة فتح الله الإرهابية) FETO لمصير هذه الدول.

وفي الأخير، في الذكرى السنوية لـ 15 يوليو، نحيي ذكرى شهدائنا الذين ضحوا بأرواحهم من أجل ديمقراطيتنا ووطننا، ونعرب عن امتناننا لمن أصيبوا أثناء مقاومة هذه المحاولة الانقلابية.

*ينشره “يمن مونيتور” بالتزامن مع صحف محلية.

*** المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بأي حال من الأحوال عن “يمن مونيتور”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق