رياضة

أبطال أوروبا.. السيتي يفوز على دورتموند والريال يُقصي ليفربول

يمن مونيتور/ وكالات

بلغ مانشستر سيتي الإنجليزي نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعدما جدد تفوقه على نظيره بوروسيا دورتموند الألماني وغلبه بهدفين لواحد، الأربعاء، في ذهاب دور ربع النهائي من المسابقة.

وقدم دورتموند شوطا أول قويا، تمكن خلاله من تسجيل هدف التقدم عند الدقيقة 15، إثر كرة ارتدت من دفاع السيتي لتصل إلى المهاجم الإنجليزي جود بيلينغهام، الذي لم يتردد في إسكانها شباك الحارس إيدرسون.

وظهر السيتي بشكلٍ مُغاير في الشوط الثاني بعد أن أحس فريق المدرب بيب غوارديولا باقتراب خطر الخروج من المسابقة، ليُدرك النجم الجزائري رياض محرز هدف التعادل في الدقيقة 55 من علامة الجزاء.

ضغط السيتي إستمر مع تراجع دورتموند للدفاع لتأمين نتيجة التعادل التي كادت تصعد به إلى الدور القادم لولا نجاح لاعب الوسط فيل فودين من تسجيل هدف ثان مع حلول الدقيقة 75.

وكان السيتي قد أنهى مواجهة الذهاب على ملعب “الاتحاد” منتصرا بالنتيجة ذاتها، ليضمن تواجده بين الأربعة الكبار بتفوقه بنتيجة اللقائين.

وفي مباراة أخرى، حجز ريال مدريد مقعده في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بعدما أجبر مضيفه ليفربول على التعادل السلبي، الأربعاء، في إياب دور الثمانية من المسابقة القارية.

دخل ليفربول أرضية ملعب “أنفيلد روود” بهجوم واسع، معتمدا على تحركات ساديو ماني ومحمد صلاح، الذي كاد أن يفتتح التسجيل مُبكرا لولا تسرعه في متابعة كرة خطيرة بتسديدة ضعيفة كان لها الحارس تيبو كورتوا حاضرا.

وزاد أصحاب الأرض من محاولاتهم لضرب الشباك المدريدية، ولعب خط وسط الفريق دورا كبيرا في زيادة الضغط الهجومي، من خلال تنويع اللعب وتسديد من بعيد عبر جيمس مينلير، واختراقات جورجينو فينالدوم..

من جانبه كان الريال جاهزا لتحمل الضغط، ودافع بشكلٍ منظم وسط تراجع واضح لخط وسطه لمساندة الخط الخلفي، ما أثر بشكلٍ كبير على تمويل المهاجمين بالكرات اللازمة لتهديد مناطق المنافس.

واقتصرت محاولات الريال الهجومية على تحركات فينيسيوس جونيورز وماركو أسينسيو، التي لم تأتي بأي تهديد حقيقي على مرمى الحارس أليسون بيكر طيلة الشوط الأول.

وزاد “الريدز” من نسقه الهجومي في الشوط الثاني، وكان قريب من هز شباك خصمه لولا تألق كورتوا وزملائه بخط الدفاع في التصدي لكرات روبيرتو فيرمينو والبديل دييغو جوتا، الذي أضاف الكثير من خطورة فور نزوله عوضا عن المدافع التركي أوزان كاباك.

وفي محاولة منه لتخفيف الضغط على مناطقه، لجأ الريال إلى التقدم الحذر وهاجم بكرات مدروسة كادت أن تُثمر هدفا محققا، لكن البرازيلي بيكير حافظ على آمال فريقه في التأهل، الأمر الذي لم يحصل في نهاة المطاف مع استمرار عجز مهاجمي ليفربول أمام تألق كورتوا والدفاع المدريدي.

واستفاد ريال مدريد من فوزه الكبير ذهابا بثلاثة أهداف لواحد ليضمن تواجده المعتاد بين كبار أوروبا في نصف النهائي مع كل من باريس سان جيرمان الفرنسي، وتشيلسي ومانشستر سيتي الإنجليزيين.

وحسب القرعة فإن ريال مدريد سيواجه في الدور القادم فريق تشيلسي، الذي تأهل على حساب بورتو البرتغالي، في حين يلعب باريس سان جيرمان، المُتأهل على حساب حامل اللقب بايرن ميونخ، مع مانشستر سيتي الذي تجاوز بوروسيا دورتموند.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق