أخبار محليةالأخبار الرئيسية

“رايتس ووتش” تتهم الحوثيين بارتكاب انتهاكات جسيمة ضد المدنيين في مأرب

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، اليوم الثلاثاء، جماعة الحوثي المسلحة، بمواصلة ارتكاب انتهاكات جسيمة، من خلال مهاجمتها للنازحين والمدنيين في مدينة مأرب شمال شرقي اليمن.

وقالت المنظمة في تقرير لها، وصل “يمن مونيتور” نسخة منه، إن “قوات الحوثي تطلق عشوائيا قذائف مدفعية وصواريخ على مناطق مكتظة بالسكان في محافظة مأرب اليمنية منذ فبراير/شباط 2021، ما يسبب نزوحا جماعيا ويفاقم الأزمة الإنسانية”.

ودعت المنظمة الدولية، الحوثيين إلى وقف الهجمات غير القانونية، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون عوائق إلى المدنيين المحاصرين بسبب القتال.

وقالت الباحثة في المنظمة، أفراح ناصر: “ارتكبت قوات الحوثيين انتهاكات جسيمة وأظهرت تجاهلا مروعا لأمن وسلامة المدنيين طوال النزاع. تُعرّض الهجمات العشوائية بالمدفعية والصواريخ، التي يشنها الحوثيون على مناطق مأهولة بالسكان في محافظة مأرب، النازحين والمجتمعات المحلية لخطر شديد”.

وأضافت: “هناك أزمة إنسانية هائلة في مأرب، وجهود المساعدات الدولية الحالية ليست كافية لمواجهة التحدي. على الجهات المانحة لليمن بذل كل ما في وسعها لزيادة الدعم الإنساني في مأرب والضغط على جميع الأطراف للالتزام بقوانين الحرب”.

وقال عمال إغاثة إن نيران القصف المدفعي والأسلحة الثقيلة المباشرة من جانب الحوثيين أصابت عدة مخيمات للنازحين خلال فبراير/شباط، منها مخيم الزور، ولفج الملح، وذنة الصوابين، وذنة الهيال في شمال وغرب محافظة مأرب.

وأثارت الهجمات على المخيمات، التي كان يقطنها مئات العائلات، موجة جديدة من الفرار باتجاه مدينة مأرب، وفق تقرير المنظمة.

وقال أحد عمال الإغاثة إن معظم المدنيين النازحين الجدد يصلون إلى مأرب حاملين خيامهم وبطانياتهم على ظهورهم. وقال: “روى المدنيون الفارون قصصا مرعبة عن القصف العنيف الذي فروا منه، غالبا سيرا على الأقدام، للوصول إلى مخيمات أخرى في مأرب”.

وـطلقت قوات الحوثيين عشرات القذائف على محافظة مأرب،، وقالت وزارة الخارجية اليمنية في 27 فبراير/شباط الماضي إن الحوثيين أطلقوا عشرة صواريخ باليستية، لا تميز بين المدنيين والأهداف العسكرية، باتجاه مدينة مأرب منذ بداية الشهر.

وفي فبراير/شباط، صعّد الحوثيون عملياتهم للاستيلاء على محافظة مأرب الغنية بالموارد الطبيعية، على بعد 170 كيلومتر شرق صنعاء حيث توجد مخيمات عدة للنازحين، وتستضيف مأرب ما لا يقل عن مليوني نازح فارين من مضايقة الحوثيين.

وفي 1 مارس/آذار أصاب صاروخا حوثيا أصاب حي الروضة السكني في مدينة مأرب، فقتل مدنيا يقود سيارته وجرح تسعة آخرين.

وقال ابن عم القتيل للمنظمة: “قُتل بشظايا الصاروخ. وأصيب آخرون معه في السيارة وفي الشارع بجروح خطيرة”.

وفي 16 مارس/آذار أصاب صاروخاً آخر محطة وقود داخل سوق في شرق مدينة مأرب، فقتل مدنيَّين اثنين وجرح سبعة آخرين.

وقالت “الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين”(حكومية)، إن قوات الحوثيين قصفت أربعة مخيمات على مشارف مدينة مأرب في فبراير/شباط، ما أجبر العائلات على الفرار. أصيب مدنيان في الهجمات.

وفي وقت سابق، أصيبت خمس نساء بجروح متفاوتة إثر قصف صاروخي للحوثيين استهدف مخيمات النازحين غربي مأرب، كما أدى لاحتراق وتضرر 27 منزلا متنقلا (خيام) و18 خزان مياه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق