أخبار محلية

الحكومة اليمنية ترحب بالمبادرة السعودية لإنهاء الحرب

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

رحبت الحكومة اليمنية، يوم الاثنين، بالمبادرة السعودية بشأن وقف إطلاق النار الشامل في البلاد.

وكان وزير الخارجية السعودية أعلن في مؤتمر صحافي بالرياض عن مبادرة لوقف إطلاق النار الشامل في اليمن، وإعادة فتح مطار صنعاء الدولي.

وقالت وزارة الخارجية اليمنية في بيان، نُذكّر بأن مليشيا الحوثي قابلت كل المبادرات السابقة بالتعنت والمماطلة.

وأضافت: المبادرة اختبار حقيقي لمدى رغبة المليشيات المدعومة من إيران بالسلام، واختبار لمدى فاعلية المجتمع الدولي المنادي بإنهاء الحرب واستئناف المسار السياسي.

وتابعت أن جماعة الحوثي: عملت على إطالة وتعميق الأزمة الإنسانية من خلال رفضها مبادرتنا لفتح مطار صنعاء، ونهبها المساعدات الإغاثية وسرقة مدخولات ميناء الحديدة المخصصة لتسديد رواتب الموظفين، مقابل تضليلها للمجتمع الدولي بافتعال الأزمات على حساب معاناة اليمنيين.

لكن الحوثيون ردوا على المبادرة عقب دقائق من إعلانها بكونها “لا تتضمن شيئاً جديداً” وأن “المملكة جزء من الحرب”.

ونقلت وكالة رويترز عن محمد عبدالسلام كبير المفاوضين الحوثيين قوله: إن المملكة “جزء من الحرب ويجب أن تنهي الحصار الجوي والبحري على اليمن فورا”.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان: المبادرة السعودية تشمل وقف إطلاق النار في اليمن تحت إشراف الأمم المتحدة. وفتح مطار صنعاء الدولي لعدد محدد من الوجهات الإقليمية والدولية المباشرة.

وأضاف: بدء تطبيق المبادرة وإطارها الزمني مرهون بالحوثيين وسوف نرى هل سيضعون مصلحة الشعب اليمني واليمن أم سيضعون مصلحة إيران أولاً.

وقال: لم نلمس أي جدية في موقف الحوثيين لإنهاء أزمة اليمن.

وأشار إلى أنه “تم التنسيق مع الحكومة اليمنية وكافة دول التحالف والأمم المتحدة بما أعلناه اليوم”.

وتابع: نحن والإدارة الأميركية على خط واحد بخصوص إنهاء أزمة اليمن عبر الحل السياسي.

وأشار إلى أن “مبادرة وقف الحرب في اليمن تأتي بالتعاون مع المبعوثين الأممي والأميركي وسلطنة عُمان”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق