أخبار محليةالأخبار الرئيسيةتراجم وتحليلات

الجيش الأمريكي يكثف دعم القوات السعودية لردع “مسيّرات وصواريخ” الحوثيين

يمن مونيتور/ ترجمة خاصة:

قالت شبكة أخبار أمريكية، إن الجيش الأمريكي كثف دعم القوات السعودية لردع طائرات دون طيار (مفخخة) وصواريخ باليستية يطلقها الحوثيون على أراضي المملكة.

ونقلت شبكة ان بي سي نيوز (NBC News) عن مسؤول دفاعي قوله إن الحوثيين أطلقوا 40 صاروخاً باليستياً وطائرة بدون طيار على الأراضي السعودية خلال فبراير شباط.

وأضاف المسؤول: “نحن ندرك الزيادة المقلقة في هجمات الحوثيين عبر الحدود (نحو السعودية) بمجموعة متنوعة من الأنظمة، بما في ذلك صواريخ كروز والصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار”.

وقال مسؤولون دفاعيون في البنتاغون: نتيجة للتهديد الجوي المتزايد من “الحوثيين”، كثف الجيش الأمريكي مساعدته للسعوديين، بما فيها تبادل المعلومات الاستخباراتية لمساعدتهم على اكتشاف واعتراض الطائرات المسيرة المحملة بالمتفجرات ومجموعة من الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز.

وقالت الشبكة الأمريكية: تؤكد الهجمات قدرة الحوثيين على ضرب أهداف بعيدة المدى في المملكة العربية السعودية على مدى مئات الأميال، بما في ذلك مركز صناعة النفط في المملكة.

ولكن على عكس الهجوم المدمر بطائرة بدون طيار وصواريخ كروز في سبتمبر/أيلول 2019 والذي أدى إلى إصابة محطتي نفط مهمتين، تمكنت المملكة العربية السعودية من إسقاط العديد من الطائرات بدون طيار والصواريخ القادمة.

وقالت جماعة الحوثي، في هجومها الأخير على السعودية الأسبوع الماضي، إنها أطلقت صاروخ ذو الفقار متوسط المدى و 10 طائرات مسيرة مسلحة على مدينتي رأس تنورة والدمام الشرقيتين، موطن منشآت نفطية رئيسية، وسبعة صواريخ بدر قصيرة المدى، إضافة إلى إطلاق أربعة صواريخ باليستية وطائرات بدون طيار على أهداف جنوب السعودية.

وقالت السعودية إن هجمات الأحد لم تسفر عن سقوط ضحايا أو أضرار جسيمة لمنشآت النفط في البلاد.

وعلى الرغم من نجاح السعوديين حتى الآن في إحباط الهجمات الأخيرة، كانت هناك تقارير وثيقة على حدوث إصابات، ففي 11 فبراير / شباط، أصابت صواريخ الحوثيين مطار أبها الدولي في جنوب غرب المملكة العربية السعودية، مما تسبب في اندلاع حريق في طائرة ركاب مدنية، على الرغم من عدم إصابة أحد.

بعد هجوم سبتمبر/أيلول 2019 الذي عطل أكثر من نصف إنتاج المملكة من النفط لأيام، زودت الولايات المتحدة المملكة العربية السعودية ببطاريات دفاع صاروخي باتريوت، بالإضافة إلى نظام دفاع طرفي عالي الارتفاع، أو نظام ثاد، لمساعدة الرياض في صد تهديد الحوثيين.

ومع ذلك، فإن الأنظمة المضادة للصواريخ مصممة لتتبع وضرب الصواريخ القادمة على ارتفاع عالي، لذلك تكون الطائرات بدون طيار التي تحلق على ارتفاع منخفض هدفًا أكثر تحديًا، لا سيما عند إطلاقها بأعداد أكبر. لذلك لجأ السعوديون إلى استخدام مقاتلات F-15 أمريكية الصنع ومسلحة بصواريخ لملاحقة الطائرات بدون طيار، وفقًا لمسؤولين دفاعيين وخبراء إقليميين.

ولم ترد سفارة السعودية في واشنطن على طلبات للتعليق.

ويوضح حجم ونطاق هجمات الحوثيين كيف تقدم الحوثيون كقوة مقاتلة منذ بداية حرب اليمن في عام 2015، ومدى استفادتهم من الأسلحة والمشورة الإيرانية، وفقًا لمحللين إقليميين وخبراء في الأمم المتحدة.

وقال تقرير للأمم المتحدة صدر في يناير / كانون الثاني إن هناك مؤشرات متزايدة على أن إيران كانت تقدم أسلحة ومكونات أسلحة للمتمردين الحوثيين عبر طرق التهريب في البحر.

وقال تقرير فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة: “تشير مجموعة متزايدة من الأدلة إلى أن الأفراد أو الكيانات في جمهورية إيران تزود الحوثيين بكميات كبيرة من الأسلحة والمكونات”.

ووجدت تقارير سابقة للأمم المتحدة أن الصواريخ الباليستية التي أطلقها الحوثيون من صنع إيران، وأن الطائرات بدون طيار التي يستخدمها الحوثيون كانت متطابقة تقريبًا في التصميم والقدرة مع تلك التي تنتجها إيران.

وإيران هي الدولة الوحيدة التي اعترفت بجماعة الحوثي كحكومة يمنية، ووصفت وزارة الخارجية الأمريكية مبعوثها لدى المتمردين حسن إيرلو بأنه ضابط في الحرس الثوري الإسلامي.

المصدر الرئيس

Iranian-backed Houthi rebels in Yemen ramp up drone, missile attacks on Saudi Arabia

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق