عربي ودولي

حركة الشباب تقتحم سجنا بالصومال وتقتل سبعة حراس

 (رويترز)

قالت الشرطة وحركة الشباب الصومالية إن سبعة جنود على الأقل قُتلوا عندما اقتحم مسلحون تابعون للحركة سجنا في إقليم بلاد بنط الذي يتمتع بالحكم الذاتي في وقت مبكر من يوم الجمعة.

وقالت حركة الشباب إنها حررت 400 سجين كثير منهم أعضاء فيها خلال هجومها على السجن الرئيسي في بوصاصو، كبرى مدن بلاد بنط، يوم الجمعة. ولم تؤكد السلطات العدد.

وقال محمد عبدي، أحد حراس السجن، لرويترز “هاجمنا رجال مدججون بالسلاح الليلة الماضية من عدة اتجاهات. قاومنا لكنهم في النهاية دخلوا السجن المركزي بالقوة مستخدمين الانفجارات. حرروا السجناء وأخذوا معظمهم”.

وأضاف “كانت معركة شرسة… وأنا أقاتل في الداخل خسرنا خمسة جنود”.

وقال الحارس إن جنديين آخرين أرسلا لتعزيز حراس السجن قُتلا قي سيارتهما وتم إضرام النار في السيارة.

وأكدت حركة الشباب أن مقاتليها نفذوا الهجوم، وقالت إنهم حرروا 400 سجين. وغالبا ما تبالغ الحركة في النجاح الذي تحققه مثل هذه الهجمات.

وقال عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم الحركة للعمليات العسكرية لرويترز “من بين السجناء رجال ونساء كانوا أعضاء في الشباب وكانوا في السجن منذ أكثر من عشر سنوات”.

ومن وقت إلى آخر تنفذ حركة الشباب مثل هذه الهجمات في الصومال وفي مناطق أخرى في إطار حملتها للإطاحة بالحكومة المركزية في مقديشو وإقامة حكم يقوم على تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.

وقال قائد شرطة بوصاصو الكولونيل حسين علي إن هناك عملية جارية لإعادة السجناء الهاربين أو من أخذهم المقاتلون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق