أخبار محليةاخترنا لكمالأخبار الرئيسيةتراجم وتحليلات

رئيس “المجلس الانتقالي”: إذا سقطت مأرب سنفاوض الحوثيين

يمن مونيتور/ ترجمة خاصة:

قال “عيدروس الزُبيدي” رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني المدعوم من الإمارات، يوم الاثنين، إنه وفي حال سقطت محافظة مأرب الغنية بالنفط بيد الحوثيين فإن “المجلس سيفاوض مع الحوثيين”.

وأضاف في مقابلة مع صحيفة الغارديان البريطانية، أن سقوط مأرب ” سيكون له عواقب وخيمة ليس على المستوى الإنساني، ولكنه قد يسرع المحادثات الدولية بين الشمال والجنوب”.

وتابع: “قد يؤدي ذلك إلى وضع يسيطر فيه المجلس الانتقالي الجنوبي إلى حد كبير على الجنوب وسيطرة الحوثيين على معظم الشمال. في هذه الحالة، سيكون من المنطقي إجراء محادثات مباشرة بين الأطراف المسيطرة “.

وحذر الزبيدي من أن الهجوم الحالي للحوثيين على محافظة مأرب الغنية بالنفط من المرجح أن يتسبب في كارثة للاجئين، لكنه يحتمل أيضًا أن يغير المشهد السياسي من خلال حرمان حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي من آخر أراضيها الكبيرة المتبقية شمالي اليمن.

ويعتبر ذلك الموقف الأول الصريح للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات بشأن معركة الحكومة الشرعية في محافظة مأرب.

وتخوض القوات الحكومية معركة متقطعة مع المجلس الانتقالي الجنوبي التي يعتبر حليفاً لها في مواجهة الحوثيين.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية يوم الأحد إن الهجوم المتهور للحوثيين على مأرب يظهر أن الحوثيين غير جادون بشأن السلام.

وقال “الزُبيدي” إن جو بايدن يمكن أن يساعد في إنهاء الحرب الأهلية.

ودعا الزبيدي، وهو محافظ سابق لعدن ، المبعوث الخاص المعين حديثًا لبايدن إلى اليمن ، تيم ليندركينغ، إلى إجراء محادثات مع المجلس الانتقالي الجنوبي قائلاً: “لن يتم حل القضايا في البلاد إذا تم تجاهل صوت الجنوب. نحن بحاجة إلى استفتاء، أو آلية أخرى، لشعب الجنوب للتعبير عن آرائهم “.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير تقديرات غربية إلى سقوط أكثر من 100 ألف يمني خلال السنوات الخمس. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب الأمم المتحدة، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

المصدر الرئيس

Biden can help end Yemen civil war by backing referendum, say secessionists

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق