أخبار محليةالأخبار الرئيسية

مبعوث بايدن في السعودية من أجل نهاية حرب اليمن رغم هجمات الحوثيين

يمن مونيتور/ ترجمة خاصة:

يتواجد “تيموثي ليندركينغ”، المبعوث الأمريكي الخاص لليمن المعين حديثًا، في السعودية في ظل هجمات الحوثيين على المملكة والسياسة الأمريكية الجديدة بشأن قطع الدعم الهجومي للتحالف الذي تقوده السعودية.

وعرضت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، الأربعاء، صورا للقاء ليندركينغ مع وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان في الرياض.

ونقلت مجلة فورين بوليسي عن مسؤول كبير سابق في إدارة دونالد ترامب مطلع  على الرحلة: سيقدم رسالة جديدة للسعوديين بما في ذلك شرح سبب قطع الولايات المتحدة دعمها للتحالف الذي تقوده السعودية.

وأشارت المملكة العربية السعودية إلى أنها مستعدة للعمل مع بايدن بشأن الصراع في اليمن لتفادي التوترات مع إدارته.

ومن المقرر أيضًا أن يلتقي ليندركينغ بمسؤولين يمثلون الحكومة اليمنية ومبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مارتن غريفيث، الذي بدأ زيارة جديدة لإيران.

بالإضافة إلى قطع الدعم الاستخباري للتحالف الذي تقوده السعودية لعملياته داخل اليمن، أوقفت إدارة بايدن إلى أجل غير مسمى بيع ذخائر دقيقة التوجيه للرياض بقيمة تصل إلى 760 مليون دولار.

بعد تعيينه، أمضى ليندركينغ نهاية الأسبوع الماضي في إجراء مكالمات لقادة المنظمات غير الحكومية والسفراء في المنطقة للمساعدة في إرساء الأساس للزيارة.

ولفتت “فورين بوليسي” إنه وبينما تحاول إدارة بايدن الضغط على السعودية، فإن الجزء الآخر من الشاشة يظهر الحوثيين ضد الجهود الأمريكية.

وأعلن الحوثيون المدعومون من إيران، الذين يسيطرون على المناطق التي يعيش فيها غالبية سكان اليمن، مسؤوليتهم عن هجوم بطائرة بدون طيار على مطار في أبها بالمملكة العربية السعودية، وهو هجوم وصفه التحالف الذي تقوده السعودية بأنه جريمة حرب.

انتقد مسؤولون سابقون في إدارة ترامب التحركات المبكرة لبايدن، قائلين إنها ستقوي يد إيران في المنطقة وتشجع الحوثيين.

وقال ريتشارد غولدبرغ، المدير السابق لمكافحة أسلحة الدمار الشامل الإيرانية في مجلس الأمن القومي في إدارة ترامب: “إنه أمر محرج بعض الشيء أن تعلن الإدارة شطب منظمة إرهابية وأن تستدير بسرعة وتدين الأنشطة الإرهابية التي تقوم بها تلك المنظمة”.

وأدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس يوم الأربعاء أعمال الحوثيين ودافع عن قرار الإدارة بإلغاء تصنيف الجماعة كمنظمة إرهابية أجنبية لأسباب إنسانية.

المصدر الرئيس

Biden Envoy in Saudi Arabia to Push for Quick End to Yemen War

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق