عربي ودولي

انقلاب في ميانمار.. والبيت الأبيض يحذر

يمن مونيتور/قسم الاخبار

أعلن الجيش في ميانمار (بورما) حالة الطوارئ بعد أن كشف سيطرته على البلاد لمدة عام واحد، ردا على “التزوير” في الانتخابات، في حين حذرت الولايات المتحدة من محاولات عرقلة المسيرة الديمقراطية ملوحة بـ “الرد”.

وأكدت القوات المسلحة، عبر إحدى القنوات العسكرية، انتقال صلاحيات الحكم إلى القائد العام للقوات المسلحة، مين أونغ هالينج.

وفجر الاثنين، اعتقلت السلطات العسكرية أبرز قادة البلاد، من بينهم الرئيس وين مينت، ومستشارة الدولة، أون سان سو تشي، وانقطعت الاتصالات في البلاد، بالأخص في العاصمة نايبيداو.

وأتت أنباء الاعتقالات بعد أن خسر الحزب المؤيد للجيش في الانتخابات التشريعية أمام حزب “الرابطة الوطنية من أجل الديموقراطية” الحاكم، الذي حقق فوزا ساحقا.

من جهته، أكد البيت الأبيض في بيان رفضه لمحاولة قلب نتائج الانتخابات أو عرقلة الانتقال الديمقراطي في ميانمار، ملوحا باتخاذ  إجراءات للرد على اعتقال الجيش لمسؤولين في ميانمار.

وقال البيت الأبيض في بيانه إن “الولايات المتحدة تنبهت للتقارير حول الخطوات التي اتخذها الجيش البورمي لتقليص الانتقال الديمقراطي في البلاد.. الرئيس بايدن قد تم إخطاره بالوضع من قبل مستشار الأمن القومي، جايك سوليفان. سنواصل دعمنا القوي للمؤسسات الديمقراطية في بورما بالتنسيق والتعاون مع شركائنا في المنطقة من أجل حث الجيش البورمي على الالتزام بالأعراف الديمقراطية وحكم القانون”.

وأكد بيان البيت الأبيض أن “الولايات المتحدة ترفض أي محاولة لتغيير نتائج الانتخابات الأخيرة أو إعاقة الانتقال الديمقراطي في ميانمار، وسنتخذ الإجراءات ضد المسؤولين عن هذه الخطوات إن لم يتم التراجع عنها. نراقب الوضع عن كثب ونقف إلى جانب شعب بورما، الذي تحمل الكثير في سعيه من أجل إحلال الديمقراطية والسلام”.

كما دعت الخارجية الأميركية، في بيان عبر موقعها، القادة العسكريين في ميانمار إلى إطلاق سراح كافة المسؤولين وقادة المجتمع المدني، مشيرة إلى ضرورة “احترام رغبة شعب بورما وفقا لنتائج انتخابات الثامن من نوفمبر”.

وأضافت الوزارة الأميركية أن “الولايات المتحدة تقف إلى جانب شعب بورما في سعيه للديمقراطية والحرية والسلام والتنمية”، وأكدت ضرورة تراجع جيش ميانمار عن خطواته “فورا”.

فوز ساحق

وكان من المفترض أن يعقد البرلمان أولى جلساته بعد الانتخابات في نوفمبر الماضي، الاثنين، والتي حظي فيها حزب الرابطة بفوز كاسح.

يذكر أن مستشارة الدولة، 75 عاما، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، حظيت بفوز كبير في انتخابات عام 2015، والتي تلت عقودا من احتجازها في مقر إقامتها لتكتسب سمعة عالمية وتصبح من أبرز الشخصيات المنادية بالديمقراطية.

لكن موقفها الدولي تضرر بشدة بعد أن هرب مئات الآلاف من أقلية الروهينغا المسلمة بسبب عمليات عسكرية عام 2017، إلا أنها تحظى بشعبية واسعة محليا.

فوز حزب المستشارة الحاكم في الانتخابات الأخيرة وجه ضربة قوية للحزب منافس، والذي يميل للتأييد العسكري.

وقد حظي الحزب الحاكم بـ 396 مقعدا من أصل 476 في البرلمان بانتخابات نوفمبر، إلا أن الجيش يملك 25 في المئة من المقاعد البرلمانية، وفقا لمسودة الدستور الذي رسمه الجيش عام 2008، إضافة إلى مناصب وزارية أساسية يشرف عليها القادة العسكريون.

والجيش، المعروف باسم “تاتماداو” ادعى وجود تزوير على نطاق واسع، دون توفير أدلة، وقد رفضت “لجنة الاتحاد الانتخابية”، الأسبوع الماضي، مزاعم القادة العسكريين وأكدت على نزاهة الانتخابات.

واحتد التوتر بين القادة العسكريين والحكومة المدنية، الثلاثاء الماضي، عندما لم يستبعد أحد المتحدثين، خيار الانقلاب، ردا على سؤال صحفي.

وأوضح الميجور جنرال زاو مين تون قائلا حينها إن الجيش “سيتبع القوانين المنصوص عليها دستوريا”.

 

وباللهجة ذاتها، قال القائد العام للقوات المسلحة، في حديث مع مسؤولين عسكريين، الأربعاء، إن الدستور يمكن دحضه إن لم يتم فرض القوانين المنصوصة فيه بالشكل المناسب.

وكان الجيش أعلن، السبت، أن قواته ستحمي الدستور وستتصرف وفقا للقانون، وسط مخاوف بداية الأسبوع، تجاه وقوع انقلاب.

لكن الجيش تراجع عن تصريحه، الأحد، وألقى باللوم على السفارات الأجنبية، وذكر أنها أخطأت في تقدير موقف الجيش ودعتها إلى “الابتعاد عن دعم أي افتراضات عن الوضع القائم”.

ورفضت هيئة الانتخابات في ميانمار مزاعم الجيش بتزوير الانتخابات، وقالت إنه لم تشهد عملية التصويت أخطاء كبيرة قد تدفع إلى التأثير على نزاهة الانتخابات.

ويحفظ دستور البلاد حوالي 25 في المئة من مقاعد البرلمان للجيش، إضافة إلى السيطرة على ثلاث وزارات أساسية.

المصدر: الحرة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق