أخبار محليةالأخبار الرئيسيةحقوق وحريات

رابطة أهلية تتهم الحوثيين باختطاف 95 مدنياً بينهم أطفال من منطقة الحيمة شمال شرق تعز

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

طالبت رابطة “أمهات المختطفين” اليمنيين (رابطة أهلية)، اليوم الأحد، المجتمع الدولي بالضغط على جماعة الحوثي، لكشف مصير 95 مدنيا اتهمتها باختطافهم من منطقة وسط اليمن.

وقالت الرابطة في بيان لها، عقب وقفة احتجاجية نظمتها أمام مقر السلطة المحلية في محافظة تعز إن “”جماعة الحوثي اختطفت 95 مدنيا بينهم 13 طفلا، من منطقة الحيمة شمال شرق تعز دون مسوغ قانوني”.

وحملت المنظمة الأهلية الحوثيين “المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة جميع المختطفين المدنيين”.

وطالبت الرابطة، الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات المحلية والدولية، بمساندة أهالي منطقة الحيمة، حتى يتم الكشف عن مصير العشرات منهم، وإلزام الحوثيين بإطلاق سراحهم دون قيد أو شرط.

وخلال الأسبوع الماضي، نفذت جماعة الحوثي حصاراً لأيام حول القرى المستهدفة قبل أن تقتحمها بحوالي 70 عربة عسكرية ترافقها مدرعات ومصفحات بالتزامن مع قصف كثيف بمدافع متوسطة وثقيلة.

وأفادت أن مدرعات الحوثي اجتاحت قرى الحيمة والمنزل والخزيعة والخمس والسائلة والشقب، إضافة لاقتحامها قرى قياض والمقهن والمقرن وقرية وادي الذراع، ونصبوا عدداً من نقاط التفتيش، على الطرق والمنافذ المؤدية إلى القرى المذكورة لتضييق الخناق على الأهالي، وجعلهم في حكم المحاصرين كلياً، الأمر الذي حرمهم حتى من حق النزوح.

وبحسب المنظمة: استهدف القرى بمختلف الأعيرة النارية والقذائف المدفعية وبشكل عشوائي، ما أسفر عن مقتل  8 مدنيين بينهم امرأتان وطفلين، وجرح أكثر من 25 آخرين.

منذُ اجتياج جماعة الحوثي للعاصمة اليمنية صنعاء، في الـ 21 سبتمبر 2014، لا تمر على مدينة يمنية إلا وتغيّر ملامحها.

ورغم أن الأعراف اليمنية تجرّم الاعتداء على منازل الخصوم، إلا أن جماعة الحوثي دمرت العديد من البيوت في مناطق مختلفة انتقاماً من أصحابها.

وتقول منظمات حقوقية إن مسيرة جماعة الحوثي حافلة بتفجير المنازل منذ بداية صراعها مع الدولة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق