عربي ودولي

اقتحام الكونغرس يثير انتقادات واسعة واستئناف جلسة المصادقة على فوز بايدن

يمن مونيتور/ وكالات

أثار اقتحام مقر الكونغرس انتقادات دولية واسعة، فقد علق وزير الخارجية الكندي فرانسوا فيليب شامبين على ما جرى في الكونغرس قائلاً: “لقد صدمت كندا بشدة من الوضع في العاصمة واشنطن. الانتقال السلمي للسلطة أمر أساسي للديمقراطية – يجب أن يستمر وسيستمر.”

وأضاف عبر تويتر: “نتابع التطورات عن كثب ومشاعرنا مع الأميركيين”.

كما أدانت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان الاحتجاجات، ووصفتها بأنها “هجوم خطير على الديمقراطية”.

وكتب رئيس الوزراء الهولندي مارك روته على تويتر: “صور مروعة من واشنطن العاصمة. عزيزي دونالد ترامب ، اعترف بأن جو بايدن الرئيس القادم اليوم”.

وغرد رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل قائلاً: “الكونغرس الأمريكي هو معبد للديمقراطية. رؤية المشاهد الليلة في واشنطن أثارت صدمة”.

ال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الخميس، إن الاحتجاجات التي حدثت أمام مبنى الكونغرس، لا تعكس الوجه الحقيقي للولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضح ماكرون في تغريدة على تويتر، أن الديمقراطية الأمريكية، تعد من أعرق الديمقراطيات في العالم، وأن ما قام به مناصرو ترامب يسيء بالفكر الديمقراطي العالمي.

وأكد ماكرون وقوف بلاده دائما بجانب استقلالية الشعب الأمريكي، وأن باريس ترى واشنطن رمزا للديمقراطية.

وتابع قائلا: “الولايات المتحدة وقفت إلى جانب فرنسا في الحربين العالميتين الأولى والثانية، واليوم باريس تقف إلى جانب الشعب الأمريكي الذي اختار بحرية إدارة البلاد”.

من جهتها، دعت منظمة الأمن والتعاون الأوروبي، المتظاهرين في الولايات المتحدة الأمريكية إلى احترام الأطر الديمقراطية.

وأكد المنظمة في بيان لها، على وجوب احترام نتائج الانتخابات وقيم الديمقراطية.

وأعرب البيان عن قلق منظمة الأمن والتعاون الأوروبي حيال ما حدث من اقتحام لمبنى الكونغرس.

من جهتها، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، إن جو بايدن هو من فاز في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة، وأن المفوضية تنتظر بفارغ الصبر العمل معه.

جاء ذلك في معرض تعليقها عبر تويتر، على اقتحام أنصار الرئيس دونالد ترامب، مبنى الكونغرس أثناء انعقاد جلسة للتصديق على نتائج الانتخابات الرئاسية وتأكيد اسم الرئيس الفائز ونائبه.

واقتبست دير لاين في تغريدتها تصريح بايدن الذي قال “أمريكا أفضل بكثير مما نشاهده اليوم”.

بدء استقالات بإدارة ترامب احتجاجا على أحداث الكونغرس

استقال مسؤولان بإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من منصبيهما الأربعاء؛ احتجاجا على أحداث اقتحام الكونغرس، فيما يبحث آخرون الخطوة ذاتها.

إذ أعلنت ستيفاني غريشام كبيرة موظفي عقيلة الرئيس الأمريكي ميلانيا ترامب، استقالتها بعد اقتحام الكونغرس، وفق وكالة “أسوشيتد برس”.

كذلك أعلنت سارة ماثيوز، نائبة المتحدثة باسم البيت الأبيض، استقالتها.

وقالت ماثيوز في بيان، إن “الولايات المتحدة تستحق انتقالا سلميا للسلطة”.

في وقت سابق، استقالت ستيفاني غريشام، مساعدة السيدة الأولى ميلانيا ترامب والمتحدثة السابقة باسم البيت الأبيض. ولم يتضح ما إذا كان قرارها مرتبط بأحداث الكابيتول.

وقالت في تغريدة: “لقد كان لي الشرف بخدمة البلاد في البيت الأبيض”.

وأضافت: “أنا فخورة جداً أنني كنت جزءاً من مهمة السيدة ميلانيا الخاصة بمساعدة الأطفال في كل مكان، وفخورة بالإنجازات العديدة لهذه الإدارة”.

يأتي ذلك فيما أفادت شبكة “سي إن إن” الإخبارية المحلية بأن مسؤولين آخرين يبحثون تقديم استقالاتهم، ومنهم مستشار الأمن القومي روبرت أوبراين، ونائبه مات بوتينغر، ونائب كبير موظفي البيت الأبيض كريس ليدل.

الكونغرس الأمريكي يصادق على فوز بايدن

أعلن مسؤولون أمريكيون تأمين مقر الكونغرس بعد أن اقتحمه أنصار الرئيس ترامب، في محاولة منهم لتعطيل جلسة التصديق على فوز الرئيس المنتخب جو بايدن في الانتخابات.

وقامت شرطة مكافحة الشغب بإجبار أنصار ترامب على الابتعاد عن الكونغرس، قبل بدء حظر التجول في واشنطن.

أقر الكونغرس الأمريكي في جلسة مشتركة (النواب والشيوخ) فوز جو بايدن في ولاية ميتشيغان المتنازع عليها.

وتقدمت ادارة حملة الرئيس دونالد ترامب المنهية ولايته على نتائج الانتخابات الرئاسية في ولاية ميتشيغان والتي أظهرت تقدم بايدن فيها.

واستأنفت الجلسة المشتركة بعد توقف دام ست ساعات إثر اقتحام أنصار ترامب مبنى الكونغرس، وأسفر عن مقتل 4 أشخاص، بحسب تصريح لشرطة واشنطن.

إرسال ألف عنصر من الحرس الوطني إلى واشنطن

أكد حاكم نيويورك أندرو كومو، فجر الخميس، أنه سيتم إرسال ألف عنصر من الحرس الوطني من نيويورك إلى واشنطن للمساعدة في توطيد الأمن بالعاصمة.

وقال كومو في تغريدة على تويتر: “بناء على طلب الحرس الوطني الأمريكي، سأرسل ألف عنصر من نيويورك إلى العاصمة لمدة تصل إلى أسبوعين”.

وأوضح كومو أن الهدف من إرسال ارسال عناصر الحرس الوطني إلى واشنطن، هو تأمين الانتقال السلمي للسلطة الرئاسية.

وفي وقت سابق، استأنف الكونغرس الأمريكي بغرفتيه النواب والشيوخ جلسة المصادقة على نتائج الانتخابات الرئاسية بعد توقف دام ست ساعات إثر اقتحام أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب. مبنى الكابيتول.

وفي سابقة خطيرة بالحياة السياسية الأمريكية، شهد مبنى الكونغرس، الأربعاء، اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين من أنصار ترامب اقتحموا المبنى.

وجاء الاقتحام أثناء انعقاد جلسة للكونغرس للتصديق على نتائج الانتخابات الرئاسية وتأكيد اسم الرئيس الفائز ونائبه، وتم تعليق الجلسة لمدة ست ساعات.

من جهته، أعلن رئيس شرطة العاصمة الأمريكية واشنطن، روبرت كونتي، مصرع 4 أشخاص خلال الاحتجاجات أمام الكونغرس.

وأوضح كونتي في تصريح صحفي، أنه تم اعتقال 52 شخصا، بعد أن اقتحم أنصار ترامب مبنى الكونغرس. –

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق