أخبار محليةاخترنا لكمالأخبار الرئيسية

صاروخ حوثي استهدفت ارامكو السعودية “إيراني الصنع”

يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص:

كشف مصدر عسكري، يوم الثلاثاء، أن صاروخ الحوثيين الباليستي الذي استهدف محطة توزيع المنتجات البترولية بمدينة جدة السعودية، إيراني الصنع.

وأضاف المصدر الذي تحدث لـ”يمن مونيتور” شريطة عدم الكشف عن هويته كونه يعيش في مناطق الحوثيين، أن الصواريخ تدعى “ياعلي”.

وقال المصدر: إن موقع خزانات المنتجات البترولية بمدينة جدة والذي تم استهدافه يبعد عن مناطق سيطرة جماعة الحوثي في اليمن حوالي 650 كم (خط نظر) وهذه المسافة تقطعها صواريخ “ياعلي” إيرانية الصنع.

وأعلن الحوثيون يوم الاثنين، استهداف محطة توزيع المنتجات البترولية وقصفها بصواريخ (قدس 2) بكونها صُنعت في اليمن وهو ما نفاه المصدر الذي تحدث لـ”يمن مونيتور”.

وقال المصدر إن تلك الصواريخ ومواصفتها تشبه “صواريخ ياعلي” ويصل مداها إلى 750كم تقريباً.

وأضاف: حققت الصواريخ إصابة مباشرة بأحد مواقع ارامكو في جدة السعودية بصواريخ الحوثي، وكان الحوثيين كشفوا العام الماضي عن امتلاك صواريخ كروز باسم قدس هي شبيهة بصواريخ “ياعلي” الايرانية.

وعلى صعيد متصل قال المتحدث الرسمي باسم تحالف السعودية والإمارات، تركي المالكي، إن استهداف الحوثيين لمحطة توزيع المنتجات البترولية بمدينة جدة، “يستهدف عصب الاقتصاد العالمي وإمداداته وكذلك أمن الطاقة العالمي”

وأضاف المالكي، أن استهداف المحطة امتداد لأعمال سابقة استهدفت المنشآت النفطية في (بقيق وخريص)، مشيراً إلى أن الحوثيين يستخدمون في تلك الهجمات أسلحة إيرانية نوعية.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير تقديرات غربية إلى سقوط أكثر من 100 ألف يمني خلال السنوات الخمس. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب الأمم المتحدة، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق