أخبار محليةاقتصادالأخبار الرئيسية

“مركز دراسات” يحذّر من تداعيات “كارثية” جراء مضايقة الحوثيين للقطاع المصرفي

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

حذّر مركز دراسات يمني، اليوم الأحد، جماعة الحوثي من اقتحام البنوك التجارية، معتبراً ذلك، خطوة خطيرة ستقود إلى تداعيات كارثية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

وقال مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي (منظمة أهلية)، في بيان إن “تلك التصرفات وتؤثر على سمعة القطاع المصرفي اليمني، كما ان لها تبعات سلبية كبيرة على الوضع الاقتصادي المحلي والوضع المعيشي”.

ولفت على أن “التعنت في عدم الاستجابة للجهود الداعية إلى تحييد القطاع المصرفي يمثل إمعانا في الاضرار بالقطاع المصرفي وتجاهلا لمتطلبات الوضع الاقتصادي واحتياجات الشعب اليمني”.

ودعا المركز البنك المركزي في عدن وبنك صنعاء إلى التراجع الفوري عن كافة الاجراءات التي تسهم في تأزيم المشكلة والبحث عن آلية مهنية مشتركة للتعامل مع القطاع المصرفي.

وأكد أن على الجميع النظر لهذا الملف من زاوية مصلحة المواطنين بالدرجة الاولى واستمرار النشاط المصرفي وتعزيز شفافيته واستقلالية من أجل خدمة الاقتصاد الوطني.

والخميس، أغلقت جماعة الحوثي، بنك التضامن الإسلامي أحد البنوك المملوكة لأكبر مجموعة تجارية باليمن، وأوقفت نشاطه المصرفي بالعاصمة صنعاء.

وقال البنك في بيان: إن “عناصر من جهاز الاستخبارات التابع للحوثيين اقتحمت المقر الرئيسي في صنعاء، وأوقفت الخوادم (السيرفرات) الخاصة بالبنك، وأجبرت الموظفين على مغادرته”.

وبحسب البيان، طلب المسلحون من إدارة المصرف عدم ممارسة العمل، قائلين إن لديهم توجيهات من البنك المركزي الخاضع لسيطرة الجماعة بصنعاء.

وتابع البيان: “كان لهذا الإجراء أسوأ الأثر على عملاء البنك، وعلى المنظمات الدولية التي تقدم خدمات المساعدة الإنسانية للمجتمع اليمني، والتي تتخذ من بنك التضامن شريكا في إيصال هذا الدعم”.

واعتبر أن “هذا التصرف سابقة خطيرة في كيفية تعاطي البنك المركزي مع النظام المصرفي”، محملا إياه المسؤولية عن هذه الممارسات.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق