أخبار محليةالأخبار الرئيسيةتراجم وتحليلات

مزارعو الألبان الإيرلنديون يتبرعون ب(100ألف يورو) للمجاعة في اليمن

يمن مونيتور/ ترجمة خاصة:

تم تجميع 100 ألف يورو لصالح اليمن المنكوبة بالمجاعة من قِبل مزارعي الألبان الأيرلنديين، في حملة تبرعات أطلقت قبل أيام.

جهود جمع التبرعات “معًا من أجل اليمن” هي من بنات أفكار المزارع في لونجفورد مايك ماجان.

ونشرت الصحافة الإيرلندية في يونيو/حزيران هذا العام على وتر حساس لدى مزارعي الألبان عندما نشرت الصحافة انتشار كورونا في البلد الذي يعاني من المجاعة.

وأظهرت صور أطفال اليمن وهم في مجاعة مُهلكة.

تطالب الحملة كل من مزارعي الألبان الأيرلنديين بالتبرع بما يعادل حليب يوم واحد من بقرة إلى الصليب الأحمر لتوزيعه في اليمن. يوجد 15000 مزارع ألبان في أيرلندا.

يتم جمع الأموال من قبل التعاونيات الرئيسية وسيتم تسليمها إلى الصليب الأحمر. قال مايك ماجان إنه “تلقى تأكيدات بأن جميع الأموال التي يتم جمعها ستذهب مباشرة لمساعدة الناس في اليمن”.

هذا الأسبوع، قال مدير الغذاء في الأمم المتحدة ديفيد بيسلي لمجلس الأمن الدولي إن اليمن يواجه مجاعة أخرى.

يتذكر مايك ماجان بوضوح التقرير الإخباري الذي ألهم حملة جمع التبرعات هذه: “كان هناك أب يرضع طفلته بعجينة السكر، لأنه لم يكن لديه شيء آخر. حتى اسم الأب والطفل عالق معي، إبراهيم كان الأب، وسلمى هي الابنة”

يضيف: “كان يستخدم إصبعيه وإبهامه لوضع معجون مائي سكري في فم الطفلة. لم يكن لديه أي شيء آخر ، ولم أستطع إخراج الصورة من رأسي”.

هدف جمع التبرعات هو 150000 يورو – إذا تبرع جميع مزارعي الألبان. ولكن من المأمول أيضًا أن يساهم الآخرون في قطاع الزراعة.

وأشار: “يهتم مزارعو الألبان بالناس، فهم يستيقظون في منتصف الليل لرعاية عجل مريض. هذه طريقة لإظهار أننا نهتم، لإظهار شيء جيد عن أيرلندا. العطاء لإحداث فرق.”

وقال لوكوك لمجلس الأمن هذا الأسبوع: “لقد منعنا المجاعة منذ عامين”. “إن المزيد من الأموال لعملية الإغاثة هي الطريقة الأسرع والأكثر فعالية لدعم جهود الوقاية من المجاعة في الوقت الحالي”.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير تقديرات غربية إلى سقوط أكثر من 100 ألف يمني خلال السنوات الخمس. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب الأمم المتحدة، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

المصدر الرئيس

Irish dairy farmers’ milk donations raise over €100k for famine-hit Yemen

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق