عربي ودولي

فايننشال تايمز: “لا يجب أن تموت الديموقراطية الأمريكية على يد “ترامب”

يمن مونيتور/بي بي سي

حذرت وزير الخارجية الأمريكية السابقة “مادلين أولبرايت”، اليوم الإثنين، من موت الديمقراطية الأمريكية على يد ترامب.

جاء ذلك في مقال لها نشرته صحيفة “فايننشال تايمز الأمريكية” وترجمه للعربية موقع تلفزيون “بي بي سي” الإلكتروني.

وتقول أولبرايت “عند وصولي إلى نيويورك كلاجئة، وعمري 11 عاما، سرعان ما أصبحت أمريكية أشعر بالفخر والامتنان. ولاحقا، بصفتي دبلوماسية أمريكية، وغالبا ما أشرت إلى المؤسسات الديمقراطية في البلاد والعملية الانتخابية الموقرة كنماذج يحتذى بها. وقد أيد الأصدقاء الأجانب هذا التقييم. كما أن الناس عندما ينظرون إلى الولايات المتحدة، يحبون غالبا ما يروه”.

لكن هذا الشهر، تضيف أولبرايت، أكاد أشعر أن تلك الذكريات السعيدة بعيدة. بسبب السلوكيات الغريبة لرئيس ولد وفي فمه ملعقة من ذهب، وأضافت أن الديمقراطية الأمريكية أصبحت محطمة بشكل واضح ومسموع. أثناء مشاهدة المناظرة التلفزيونية الأخيرة بين دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي، جو بايدن، شعرت كما لو أني محاصرة داخل بركان ثائر مع كلب يعوي. الرئيس الذي زعم أنه يمثل القانون والنظام رفض الالتزام بقواعد النقاش التي قبلتها حملته. ورفض كذلك إدانة قوى التعصب العنصري أو التعهد بالالتزام بنتائج الانتخابات. بناء على سجله، لم يكن أي من هذا مفاجئا.

بعد ذلك بوقت قصير، تقول الكاتبة، ثبتت إصابة ترامب والعديد من الأشخاص المقربين منه بفيروس كورونا. مرة أخرى، لم يكن هذا مفاجئا بالنظر إلى الموقف المتعجرف للإدارة تجاه الوباء. تبع ذلك جهد غير كفء للغاية من قبل مسؤولي البيت الأبيض لتصوير رئيسهم على أنه شخص “تغلب” على الفيروس، وإن كان ذلك بمساعدة فريق طبي متميز وعقاقير تجريبية. إن رسالة ترامب، مفادها أنه لا ينبغي لأحد أن يخشى الفيروس، دحضتها عظام ورفات مليون شخص ماتوا بسبب الفيروس.

وتمضي الكاتبة، يختار الأمريكيون الآن زعيما للسنوات الأربع القادمة. لا يوجد مشهد ديمقراطي أعظم من هذا، لكن هذا العام يشهد أيضا احتمالية حدوث اضطراب كارثي. تشمل أسبابه: تحدي التصويت بأمان بسبب الوباء، والعبء اللوجستي للتعامل مع عدد كبير من بطاقات الاقتراع لناخبين غائبين، واحتمال سعى العملاء الأجانب والمحليون إلى التأثير في العملية من خلال نشر الأكاذيب، إضافة إلى جهود الرئيس المشينة لتقويض الثقة العامة في المؤسسات الديمقراطية.

وتؤكد أولبرايت، أنه من خلال ادعاء ترامب بأن الانتخابات سيتم تزويرها ضده، فإنه يبذر عمدا بذور الفوضى، بما في ذلك احتمال حدوث مواجهات عنيفة يوم الانتخابات، إضافة إلى الكم الهائل من الدعاوى القضائية في أعقابه. وحتى لو كانت النتيجة قريبة، فقد لا تكون معروفة لأسابيع، كما أنه من المحتمل أن يتم رفضها بحجة أن فيها احتيال من أحد الأطراف.

لم تخل أي انتخابات من الشوائب والنزاعات حول صحة بطاقات الاقتراع، على حد قول الكاتبة، لكن هذه المرة سيحاول ترامب تضخيم أي تناقض بسيط، وكذلك سيفعل من هم في أقصى اليسار. في نهاية المطاف، قد يتم تسوية الخلاف من قبل المحكمة العليا، وهو أمر مثير للقلق بالنسبة لأنصار بايدن. لكن يجب أن نستعد للأسوأ.

تقول أولبرايت “كثيرا ما يسألونني عن المدة التي سيستغرقها إصلاح الضرر الذي ألحقته الإدارة الحالية بالمكانة العالمية للولايات المتحدة”. أجيب “بالتأكيد، لا يمكن للبلاد التراجع عن التجربة الديمقراطية حتى لو كان الذي يمثلها هو ترامب، وهذا هو ما يفعله فريق ترامب.

وتضيف “إذا تم انتخاب بايدن، فسوف يرث دولة تضاءلت بسبب بحث سلفه عن “العظمة” في جميع الأماكن الخاطئة. ستكون مهمة الرئيس الجديد شاقة (طمأنة الحلفاء، إعادة تأكيد القيادة فيما يتعلق بتغير المناخ والصحة العالمية، تشكيل تحالفات فاعلة لكبح طموحات الصين وروسيا وإيران، وإعادة تأسيس هوية الولايات المتحدة كبطل للديمقراطية”.

وتختم أولبرايت بالتساؤل: هل بايدن وفريقه على استعداد لهذا المنصب؟ بمساعدة أولئك الذين ما زالوا يتمنون الخير للولايات المتحدة، الإجابة هي بالتأكيد نعم. لكن، هل ستتاح لهم الفرصة؟ يعتمد ذلك على الكيفية التي أصبح المواطنون الأمريكيون ينظرون بها إلى بلدهم. ناقشت الصحف البريطانية الصادرة صباح الاثنين موضوعات عدة من أبرزها: وجوب ألا يكون ترامب هو وسيلة موت الديمقراطية الأمريكية، والخطوات الصغيرة التي تتخذها السعودية تجاه تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق