أخبار محليةاقتصاد

صحيفة: صناعة الجلود في اليمن تواجه الاندثار 

يمن مونيتور/متابعة خاصة  

قالت صحيفة “العربي الجديد”، اليوم السبت، إن اليمن يعاني من تراجع كبير في كل قطاعاته الاقتصادية والإنتاجية والصناعية. 

وأفات في تقرير لها: تشهد بشكل خاص في تلك المرتبطة بشكل وثيق بالمجتمع الحرفي والمهني في البلاد مثل الصناعات الجلدية التي تكالبت عليها مجموعة واسعة من المعوقات المزمنة لتأتي الحرب وتضعها على قائمة الصناعات المندثرة. 

وبحسب الصحيفة: وصل إنتاج الجلود في اليمن إلى نحو 12.900 طن في العام 2012، قبل أن تبدأ هذه الصناعة التي كانت تستوعب أكثر من 3 آلاف عامل بالانحدار، وتحول بعض العاملين الصناعيين في هذا القطاع إلى “سماسرة” يجمعون الجلود لتصديرها إلى الخارج. 

ويقول وهيب المازني، أحد الفنيين والخبراء المتخصصين في الصناعات الجلدية، إن المصانع والمعامل و”المدابغ” اليمنية تجمعت حولها مجموعة من المشاكل والصعوبات والمعوقات التي لم تستطع التعامل معها، في ظل إهمال الجهات الرسمية في اليمن مد يد العون والمساعدة لمثل هذا النوع من الصناعات. 

ويؤكد للصحيفة ذاتها تقادم وتهالك معدات المدابغ، إضافة إلى مشكلة الكهرباء والمياه وعدم توفر محطة لمعالجة المياه المستعملة، وهو ما يخلق مشاكل بيئية وكذا مشاكل في التنظيم الصناعي للإنتاج”. 

وأفاد تراجعت القدرات الإنتاجية لمصانع الأحذية في اليمن من 50 في المائة إلى 20 في المائة فقط، لقلة الطلب إضافة إلى اشتداد المنافسة الصينية من خلال إنتاج مواد تركيبية، والتي تعرف بالجلد الصناعي، والتي تسوق في اليمن بأقل من 50 في المائة من كلفة إنتاج المصانع اليمنية.  

وتؤكد بيانات جهاز الإحصاء أن قيمة إنتاج المصانع اليمنية المتخصصة في دباغة الجلود والصناعات الجلدية تصل لحوالي 15 مليار ريال سنويا، بعد تهاوي عدد المنشاَت من 120 منشأة إلى 49 منشأة فقط متوزعة ما بين صغيرة ومتوسطة وكبيرة. 

 

 

  

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق