أخبار محليةحقوق وحريات

منظمة حقوقية: قوات الانتقالي ارتكبت انتهاكات ضد ناشطين وسياسيين في سقطرى

يمن مونيتور/ متابعات خاصة

دانت منظمة حقوقية، اليوم الخميس، الانتهاكات التي يمارسها المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتياً، في محافظة أرخبيل سقطرى منذ سيطرته عليها يوم 19 يونيو الجاري وانسحاب القوات الحكومية منها.

وقالت “رايتس رادار” لحقوق الإنسان، في بيان لها، إن قوات الانتقالي تنفذ من حين لآخر حملات تفتيش واقتحام شملت بعض منازل ناشطين سياسيين مناوئين للنفوذ الإماراتي في الجزيرة.

وأضافت أن تلك القوات داهمت منتصف الأسبوع الجاري، منزل الناشط السياسي عبدالله بداهن واختطفته قبل أن تودعه سجناً في اللواء الأول مشاه، وذلك بعد ساعات من حديثه لوسائل إعلام عن ترحيل الانتقالي لعشرات المواطنين قسراً من الجزيرة.

كما اعتقلت قائد القوات الجوية في سقطرى عبدالرحمن الزافني، واقتحمت منزل المحافظ رمزي محروس وشقيقة، ومارست الترويع والعبث بالممتلكات.

وأشارت المنظمة، إلى أن الانتقالي نفّذ حملة انتشار في مدينة حديبو، مركز محافظة سقطرى، وجمع العشرات من المواطنين بعد فرزهم على أساس الهوية والمنطقة، وتم حشرهم في قارب متهالك وصل بعد ساعات إبحار طويلة إلى شواطئ محافظة المهرة.

وطالبت المنظمة، قيادة الانتقالي لوضع حد لأي انتهاكات قد ترتكبها قواتهم على الأرض أو أتباعهم بحق المواطنين والممتلكات في سقطرى، كون ذلك يعد تعديا على الحريات العامة ومخالفة واضحة للتشريعات المحلية والدولية وانتهاكاً صارخاً للقانون الإنساني الدولي.

ودعت المنظمات الحقوقية الدولية لاتخاذ مواقف أكثر فاعلية وتأثير تجاه الانتهاكات التي تطال الحريات العامة والكرامة الإنسانية في مختلف المناطق اليمنية التي تسيطر عليها المجموعات المسلحة الخارجة عن القانون، سواء في شمال اليمن أو في جنوبه.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق