أخبار محليةالأخبار الرئيسية

الحكومة اليمنية تقول إن ما جرى في سقطرى “انقلاب لا تهاون معه”

طالبت قيادة التحالف بتحمل مسؤوليتها تجاه "صلف" الانتقالي في سقطرى

يمن مونيتور/ متابعات خاصة

قالت الحكومة اليمنية، اليوم الجمعة، إن سيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، على مؤسسات الدولة في محافظة أرخبيل سقطرى، وقصف المدنيين يعد “انقلاب واضح على الشرعية ولن يتم القبول به أو التهاون معه”.

واعتبرت الحكومة اليمنية، الهجوم المسلح للانتقالي “والاعتداء الغاشم على المواطنين، يمثل الرد الفعلي العدواني والمستهتر على الجهود الحثيثة التي تبذلها السعودية لاستعادة مسار تنفيذ اتفاق الرياض”.

وأكدت في بيان لها، نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، أن “مؤامرة جر سقطرى إلى الفوضى سترتد على نحر من تورط فيها بالدعم المباشر أو غير المباشر”.

وأوضحت أن “سيطرة الانتقالي على سقطرى تكشف حقيقة موقف هذه القوى المتمردة والطرف الداعم لها (في إشارة للإمارات)”.

وطالبت الحكومة “تحالف دعم الشرعية ممثلا بالسعودية، وبحكم وجود قواتهم العسكرية في أرخبيل سقطرى، بتحمل مسؤولياتهم والتحرك العاجل والجاد لوقف صلف قيادة المجلس الانتقالي ومجاميعها المسلحة”.

وقالت الحكومة، إن “إصرار المجلس الانتقالي والجهة الداعمة له على انتهاج هذا المسار الانقلابي لن يقود إلا إلى مفاقمة الأوضاع وزيادة المشكلات”.

دعت “الانتقالي” وداعميه إلى “العودة للواقع وقراءة الإجماع المحلي والإقليمي والدولي الداعم للشرعية، والحريص على وحدة وسلامة الأراضي اليمنية”.

وحثت الحكومة اليمنية، المجتمع الدولي والمنظمات المعنية، وعلى رأسها “يونسكو”، إلى الوقوف بحزم أمام هذه الأعمال التخريبية والتدميرية التي تهدد سقطرى، إحدى أهم محميات العالم الطبيعية والمدرجة في قائمة التراث العالمي.

وفي وقت سابق، قالت مصادر محلية، إن قوات “الانتقالي” سيطرت على مقر السلطة المحلية بسقطرى ومبنى أمن المحافظة، فيما انسحبت القوات الحكومية دون معرفة الأسباب.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق