أخبار محليةغير مصنف

وزير يمني: تآكل خزان “صافر” يهدد بحدوث أكبر كارثة بيئية في العالم

انفجار خزان صافر سيغلق ميناء الحديدة وسيكلف اليمن لعشرات السنوات يمن مونيتور/ متابعات خاصة
جددت الحكومة اليمنية تحذيرها بشأن مخاطر انهيار ناقلة النفط “صافر” العائمة قرب ميناء رأس عيسى بمدينة الحديدة غربي البلاد، بعد ظهور تآكل الخزان الذي يحوي مليون برميل من النفط الخام.
جاء ذلك، في سلسلة تغريدات نشرها وزير الاعلام في الحكومة المعترف بها دولياً معمر الإرياني على حسابه في “تويتر”.
وقال الإرياني “إن تسرب 138 مليون لتر من النفط في البحر الأحمر سيؤدي إلى إغلاق ميناء الحديدة لعدة أشهر وارتفاع أسعار الوقود أكثر من 800 % وتضاعف أسعار السلع والمواد الغذائية، كما ستكلف مخزونات الثروة السمكية أكثر من 10 مليار دولار خلال السنوات العشرين القادمة”.
‏وأشار إلى أن 3 ملايين شخص في الحديدة سيتأثرون بالغازات السامة، وسيحتاج 500 ألف شخص اعتادوا على العمل في مهنة الصيد وعائلاتهم، وقد يستغرق مخزون الأسماك 25 عاما للتعافي.
‏وأوضح، أن اختلاط الغاز بمياه الأمطار قد ينتهي به المطاف في طبقات المياه الجوفية مما سيؤدي إلى التسمم البطيء، ومشاكل صحية لـ6 ملايين شخص.
‏ونوه الوزير الإرياني إلى أن 58 منظمة إنسانية سوف تعلق خدماتها في الحديدة مما يعطل الخدمات عن 7 ملايين محتاج.
وحمل وزير الاعلام في الحكومة اليمنية، جماعة الحوثي كامل المسئولية عن هذه الكارثة المحتملة والنتائج الكارثية المترتبة عليها.
ودعا المجتمع الدولي للتدخل العاجل وممارسة الضغط الكافي لتفادي هذا الخطر المحدق وتمكين الفريق الفني التابع للأمم المتحدة من تقييم الأضرار ومباشرة أعمال الصيانة الدورية للناقلة النفطية “صافر”.
وتتهم الحكومة اليمنية، جماعة الحوثي المسلحة، فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة من معاينة وصيانة الخزان العائم قرب ميناء رأس عيسى في البحر الأحمر.

خبر متعلق :
http://www.yemenmonitor.com/Details/ArtMID/908/ArticleID/37142
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق