أخبار محليةغير مصنف

اللجنة الأمنية في سقطرى تناقش تصعيد المجلس الانتقالي في المحافظة

بحثت جهود فرق البحث عن السفينة المفقودة وعلى متنها 20 شخصاً يمن مونيتور/ متابعات خاصة
ناقشت اللجنة الأمنية بمحافظة أرخبيل سقطرى، اليوم الأربعاء، الأوضاع والمستجدات الأمنية والعسكرية في المحافظة، وعلى رأسها تصعيد المجلس الانتقالي المدعوم اماراتياً.
واستعراض اللجنة في اجتماع لها، برئاسة المحافظ رمزي محروس، وحضور قائد قوات الواجب 808، عبدالرحمن الحجي، محاولة المجلس الانتقالي الاستفزازية وإقلاق السكينة العامة في المجتمع وعمليات التحشيد وقطع الطرقات واستحداث النقاط الأمنية.
كما ناقش الاجتماع، آخر ما توصلت إليه فرق البحث عن السفينة المفقودة التي فقد الاتصال بها، ودراسة الإجراءات الوقائية للسلامة البحرية أثناء التنقل من وإلى سقطرى.
وأكد المجتمعون على ضرورة مواجهة هذه الظاهرة بحزم وفق الطرق القانونية الممكنة، وبسند من قوات الواجب 808 كداعم مساندة للقوات الشرعية في استتباب الأمن والاستقرار في المحافظة
من ناحيته أشار قائد قوات الواجب 808، عبدالرحمن الحجي إلى دراسة إمكانية استكمال المكرمة السعودية، بعد تعثرها نتيجة عدم توفر السيولة.
وأوضح أن هناك “طرق بديلة” يتم دراستها لإيصال المكرمة إلى مستحقيها.
يأتي اللقاء، بعد يوم، من منع مسلحو المجلس الانتقالي مدير عام ميناء سقطرى رياض سـعيد سليمان من ممارسة عمله، كما استحدثوا نقاطاً أمنية بالقرب من الميناء.
وارتفعت حدة التصعيد في سقطرى، عقب إعلان المجلس الانتقالي المدعوم من أبوظبي في 26  نيسان/ أبريل الماضي، حالة الطوارئ العامة، وتدشين ما سماها “الإدارة الذاتية للجنوب”.
 
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق