غير مصنف

قوات مدعومة إماراتيا تمنع احتجاجات في عدن جنوبي اليمن

قوات المجلس الانتقالي أغلقت ساحة البنوك التي تنطلق منها الاحتجاجات وكافة الشوارع المؤدية إلى كريتر يمن مونيتور/ متابعات خاصة
قالت مصادر محلية، اليوم السبت، إن قوات موالية للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، منعت خروج احتجاجات شعبية في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، للتنديد بتردي الخدمات العامة.
وقالت المصادر، إنّ “المجلس الانتقالي” نشر عدداً كبيراً من قواته في شوارع وأحياء العاصمة عدن، كما أغلق ساحة البنوك التي تنطلق منها الاحتجاجات، وكافة الشوارع المؤدية إلى مدينة كريتر بعدن.
وأشار المصادر إلى أن قوات وعناصر مسلحة بلباس مدني انتشرت أيضاً في الشوارع الخلفية لمنع أي تجمعات شعبية دعت إليها فصائل في الحراك الجنوبي السلمي الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.
وفي وقت سابق، حمّل الحراك الجنوبي السلمي، “المجلس الانتقالي” المدعوم إماراتياً مسؤولية تدهور الخدمات العامة؛ من انقطاع الكهرباء والمياه، وتردي الخدمات الصحية مع وفاة العشرات بأمراض الحُميات.
على الصعيد، حذّر رئيس اللقاء التشاوري لقبائل أبين، الشيخ وليد بن ناصر الفضلي المجلس الانتقالي وقواته الأمنية من التعرض أو المساس بالتظاهرة السلمية التي من المُقرر أن ينفذها أبناء العاصمة المؤقتة عدن مساء السبت.
وطالب “الانتقالي” بالاستجابة لمطالب أبناء عدن المشروعة والمتمثلة بتحسين مستوى الخدمات، “وإلا فليترك شؤون المدينة وأهلها لمؤسسات الدولة التي انقلب عليها في أغسطس من العام المنصرم”.
وحتى الجمعة، أعلنت السطات الصحية، وفاة 60 شخصاً جراء أمراض الحُميات التي تجتاح عدن إثر المستنقعات التي خلفتها الفيضانات وتسببت بانتشار البعوض.
وسجل اليمن حتى مساء الجمعة، حالات الإصابة بالفيروس إلى 34 حالة منها 7 حالات وفاة، وحالة تعافٍ واحدة معظمها في العاصمة المؤقتة عدن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق