أخبار محليةغير مصنف

أبرز اهتمامات الصحف الخليجية في الشأن اليمني

رصد يومي لأهم ما ورد في الصحف الخليجية بشأن اليمن  يمن مونيتور/وحدة الرصد/خاص
أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الثلاثاء، العديد من القضايا في الشأن اليمني، على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.
وتحت عنوان “الحوثي يهدد بتصفية المنتقدين” توقعت صحيفة «عكاظ»، أن تشهد العاصمة اليمنية وعدد من المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثي، مزيداً من الاختطافات والتصفية لعدد من الشخصيات والوجهاء البارزين.
وقالت الصحيفة، إن جماعة الحوثي تعاني من عقدة النقص وتشعر أن هناك شخصيات قبلية وحزبية ومثقفين يشكلون عقبة أمامها وخطرا داهما ويجب تصفيتهم أو الزج بهم في السجون.
وكشفت أن توجيهات زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي قضت بتصفية كل من يشكل خطرا على المليشيا وعلى رأسهم أرباب الأقلام الحرة التي ظلت في صنعاء للتنديد بالانقلاب وفضح ممارساته.
وأضافت الصحيفة نقلاً عن مصادرها، أن الإرهابي الحوثي شدد في توجيه إلى قادة مليشياته، وفي مقدمتهم رئيس أجهزة الاستخبارات الحوثية عبدالحكيم الخيواني، على إسكات وتصفية من هم أخطر من حملة السلاح، في إشارة إلى الإعلاميين والأدباء والناشطين، إضافة إلى الموالين للرئيس السابق علي صالح ونظامه.
وهددت قيادات حوثية بملاحقة عدد من الأدباء في صنعاء وعلى رأسهم الدكتور المقالح، زاعمة أنهم «خائنون»، وفق ما أوردته الصحيفة السعودية.
وتحت عنوان “الجيش اليمني يستعيد مواقع في جبهات صرواح والجوف” اهتمت صحيفة “الشرق الأوسط” بمستجدات العمليات الميدانية للجيش اليمني، في تلك المناطق.
وذكرت الصحيفة، أن قوات الجيش الوطني، مسنودة بالمقاومة الشعبية، صدت هجوماً شنّته ميليشيات الحوثي الانقلابية، على أحد المواقع العسكرية في جبهة صرواح غرب محافظة مأرب.
وأوضحت “أن ميليشيات الحوثي شنّت فجر الاثنين، هجوماً على أحد المواقع في ميسرة جبهة صرواح إلا أن أفراد الجيش الوطني تصدّوا للهجوم وأوقعوا عدداً من العناصر المهاجمة بين قتيل وجريح».
واستعادت قوات الجيش اليمني، بحسب الصحيفة، كميات من الأسلحة والذخائر خلفها عناصر الميليشيات الحوثية قبل أن يلوذوا بالفرار.
على الصعيد، أحبطت قوات الجيش محاولات تسلل مجاميع من العناصر الحوثية إلى مواقعها في صرواح غرب مأرب ونهم شرق صنعاء، بالتزامن مع إفشال هجمات حوثية شرق مدينة الحزم، عاصمة الجوف شمالاً، ومع استمرار القصف الحوثي على مواقع متفرقة تتمركز فيها قوات الجيش في هيلان والمشجح والمخدرة بصرواح، وجبهة قانية شمال البيضاء.
وقال قائد اللواء 22 مشاة العميد عبده عبد الله المخلافي، في محافظة الجوف إن «مواجهات بين قوات الجيش وميليشيات الحوثي المتمردة اندلعت في منطقة الجدافر عقب محاولات هجومية للأخيرة، وتمكن الجيش من إفشال الهجوم وإجبار العدو (الميليشيات الحوثية) على التراجع والفرار بعد تكبيده قتلى وجرحى في صفوفه».
وأشار إلى أن «جثث عناصر الميليشيات لا تزال متناثرة في منطقة المواجهات بصحاري مديرية الحزم»، مؤكداً أن «قوات الجيش ملتزمة وقف إطلاق النار لكنها تمتلك حق الرد على كل تلك الاعتداءات الحوثية».
في غضون ذلك، اهتمت صحيفة “البيان” الإماراتية بما يجري في معارك في محافظة الضالع جنوبي اليمن، مشيرة إلى أن القوات اليمنية المشتركة حررت مناطق واسعة من منطقة العود إلى الشرق من محافظة إب بعد هجوم شامل، استهدف تجمعات ميليشيا الحوثي.
وذكرت مصادر عسكرية في الضالع أن القوات المشتركة في الضالع مسنودة بالمقاومة في مناطق قعطبة والعود ودمت والفاخر حرروا أجزاء واسعة من منطقة العود الواقعة في حدود محافظة الضالع مع محافظة إب في مديرية النادر.
وحسب المصادر فإن القوات المشتركة سيطرت بالكامل على بلدتي القرحة والخرازة والعديد من المواقع الاستراتيجيَّة من قبضة الميليشيا في شمال مديريَّة قعطبة، بعد معارك عنيفة دارات في وسط بلدة هِجَار وأطراف بلدة شليل في قطاع باب غلق، واستخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة. وفي تعز، أحبطت قوات الجيش اليمني محاولات حوثية عدة، شرق المدينة حيث استهدفت الميليشيا محيط منطقة الجيرات.
 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق